لوكا مودريتش يكافح لاستعادة تألقه بعد موسم شاق عاطفيا وبدنيا

  • منذ 3 أسابيع
حجم الخط

صرح لوكا مودريتش الحائز على جائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لأفضل لاعب في العالم 2018 اليوم الجمعة إنه لم يبلغ بعد قمة لياقته البدنية هذا الموسم بعد حصوله على ثلاثة أسابيع راحة فقط بعد موسم شاق عاطفيا وبدنيا أنهاه بقيادة كرواتيا لنهائي كأس العالم.

ولعب مودريتش دورا بارزا في وصول كرواتيا لنهائي كأس العالم في روسيا قبل الخسارة أمام فرنسا. وساهم قبلها في فوز فريقه ريال مدريد الإسباني بلقب دوري أبطال أوروبا للعام الثالث على التوالي.

وقال اللاعب البالغ عمره 33 عاما والفائز بجائزة أفضل لاعب في كأس العالم “حصلت على ثلاثة أسابيع فقط مما يمكن أن نطلق عليه اجازة. أعتقد أنها الفترة الأقل للراحة منذ بداية مسيرتي.

“قضينا الأسبوع الأول في الاحتفال ولم يكن سهلا العودة من جديد بعد كل هذه اللحظات المشحونة بالعواطف. لقد استنزفت تماما وبحاجة لوقت للعودة لأفضل مستوياتي”.

وأجرت رابطة اللاعبين المحترفين دراسة هذا العام شملت 543 لاعبا ووجدت أن نحو نصف اللاعبين الدوليين (46 بالمئة) الذين يخوضون 50 مباراة أول أكثر في الموسم امتد موسمهم لفترة أطول.

وقال 300 لاعب دولي خضعوا للدراسة إنهم بحاجة إلى خمسة أسابيع اجازة بين الموسمين لا تشمل فترة الإعداد للموسم الجديد من أجل التعافي تماما.

وقال مودريتش، الذي شارك بالفعل في ثماني مباريات مع ريال مدريد في كافة المسابقات هذا الموسم وواحدة مع المنتخب الوطني، في مقابلة مصورة مع الرابطة إنه بحاجة لمزيد من الوقت لاستعادة أفضل مستوياته.

وأضاف “الآن في كل يوم أشعر بأني أفضل. احتاج للمزيد من خوض المباريات لكن هذا لم يكن سهلا لحرصنا على تحقيق شيء عظيم مع كرواتيا.

“عندما نجحنا في بلوغ نهائي كأس العالم تدفقت مشاعر الجماهير نحونا ما جعل التعافي من الآثار البدنية والعاطفية صعبا”.


البحث

بإمكانك البحث من هنا

مواعيد المباريات

تصنيفات

ads
اليوم الكبير15 أكتوبر، 2018
لقد وصل اليوم الكبير.

أعلى المواضيع والصفحات