لعنة الدقائق الأخيرة تصيب المنتخبات العربية في نهائي كأس العالم !

كأس العالم 2018
  • منذ شهرين
حجم الخط

ولاء أبو شريفة – غزة

سيطرت الخسارة على أداء المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في مباريات المجموعة الأولى ضمن الدور الأول من نهائيات كأس العالم لكرة القدم، والتي انطلقت في 14 يونيو/حزيران .

وافتتح المنتخب السعودي مشاركته في مونديال كأس العالم في روسيا بخسارة صعبة بخمسة أهداف نظيفة مع نظيره المضيف، واستكملت المنتخبات الثلاثة الباقية المشاركة في البطولة، مصر والمغرب وتونس، الخسارة في دقائق المباريات الأخيرة.

ويرجع بعض المحليين والرياضيين الفلسطينيين ان أسباب خسارة المنتخبات العربية تتمركز في عدة نقاط أساسية يجب التركيز بها خلال الجولات القادمة من اجل تصحيح الأخطاء ومتابعة المسار بالشكل المطلوب.

حيث يكشف غازى غريب صحفي رياضي، ان ابرز الأسباب التي أدت الى خسارة المنتخبات العربية تكمن في قلة الخبرة وعدم التركيز، وكذلك الضغط الهجومي المستمر للفرق المنافسة، وعدم القدرة على تمويت اللعب في الدقائق الحاسمة.

ويوضح غريب ان هناك فوارق كبيرة في اللياقة والقوة البدنية ظهرت جليا بين الفرق المتبارزة، وكذلك عقلية اللعيبة العرب الساذجة مقابل جدية المنافسين، وتمسكهم  بثقافة الفوز.

بدوره يبين محمد النخالة مراسل قناة الكاس القطرية في غزة، أن عدم التركيز الذهني بالشكل السليم حتى النهاية وانهيار المردود البدني تحت وطأة هجوم الخصم والاكتفاء بالدفاع هي من ابرز نقاط الضعف التي أدت الى خسارة المنتخبات العربية في الجولة الأولى.

ويرى أحمد المقيد أستاذ التربية الرياضية ان أسباب خسارة المنتخبات العربية في الدقائق الأخيرة بسبب ان المنتخبات العربية تعاني من فوبيا اللحظات الأخيرة، مبينا ان هذا الامر ينقسم لشق بدني وشق نفسي، ويكمن الشق البدني في سوء توزيع الحمل والجهد على طوال ال90 دقيقة وبالتالي هبوط مستوى اللياقة البدنية لدى اللاعبين، اما الشق الاخر وهو الشق النفسي يتعلق بتشتت التفكير والتركيز خوفا من تلقي اي هدف قاتل مما يؤدي لوقوعهم بأخطاء تشكل خطورة كما رأينا في الاهداف الاربعة التي ولجت مرمى جميع الفرق العربية من كرات ثابتة.

واعتبر بسام أبو الصادق مدرب كرة قدم ان أسباب خسارة الفرق العربية ترجع الى عدم التمركز والتغطية ومساندة وسط الملعب وكذلك افتقار الروح القتالية والاصرار بشكل كبير في اغلاق المساحات والتنظيم الدفاعي.

ويرى أبو الصادق ان الانتشار الجيد والاستحواذ في وسط الملعب والتركيز العالي في الكرات الثابته سيساعد على تخطى العقبات التي تواجه المنتخبات العربية.

وتُمنى الجماهير الفلسطينية والمصرية والعربية انفسها بفوز المنتخب المصري الذي يخوض اليوم مواجهة هامة أمام نظيره الروسي صاحب الأرض في إطار الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى ضمن الدور الأول من كأس العالم روسيا FIFA 2018.