كاس غزة: الزعيم والصداقة يصعدان لنصف نهائي الكأس

  • منذ 3 شهور
حجم الخط

غزة-اطلس سبورت

واصل حامل لقب الكأس فريق شباب رفح مشواره في البطولة، بعد فوزه على جاره خدمات رفح، فيما لحق به الصداقة بعد فوزه الشاق على الجلاء، وذلك ضمن ختام مباريات دور الثمانية لمسابقة كأس فلسطين للمحافظات الجنوبية، بطولة الراحل “حماد حماد”.

شباب رفح × خدمات رفح

قاد النجم سعيد السباخي فريقه شباب رفح للصعود لنصف نهائي بطولة كأس فلسطين، عقب الفوز على خدمات رفح بهدف نظيف، ليواجه الصداقة في نصف النهائي.

مباراة جاءت حذرة بين الفريقين، ودخل كل مدرب بتشكيل متوازن نظراً لأهمية المباراة لكل فريق لمواصلة المشوار في بطولة الكأس.

وظهر خدمات رفح بأفضلية في بداية المباراة وشكل سيطرة على وسط الملعب، فيما اعتمد الشباب على الهجمات السريعة.

وهدد شباب رفح في البداية، عبر تسديدة قوية أبعدها الدفاع قبل الدخول للشباك.

ويدر الخدمات بقوة، ومن تسديدة قوية لعلاء إسماعيل يتعامل معها بنجاح الحارس عبد الله شقفة.

ومن كرة من خلف المدافعين تصل للجرمي الذي يفشل في استغلال الكرة وينفرد بالشباك، ليهدر فرصة محققة للتقدم لفريقه.

وظل الخدمات في الأفضلية، ومن تسديدة لمعتز النحال تجانب المرمى بقليل، عليها يخرج الشوط الأول سلبي النتيجة.

شوط ثان، دخله الخدمات بقوة أيضاً، ومن جملة ثلاثية بين علاء إسماعيل لزميله الجرمي، الذي يمهدها أمام النحال الذي يضربها بالعارضة وتضيع فرصة محققة للتقدم.

أفضلية وسيطرة الخدمات، لم تكن كافية للوصول لشباك الزعيم، فظل الدقائق الأولى من الشوط سجال أفضلية وسيطرة للخدمات ومحاولات من الشباب عبر الكرات الطويلة والمرتدات.

ومن ركنية يتحصل عليها شباب رفح، ينفذها أبو دان للسباخي الذي يراوغ المدافع على خط المرمى ويطلقها قوية داخل شباك الحارس عطايا جودة معلنا تقدم فريقه د62.

تقدم عكس سير المباراة، قابله تبديل للشباب لتنشيط الوسط بدخول محمد أبو عرمانة وخروج جمعة الهمص.

ومن ركنية للخدمات تنفذ داخل الصندوق يبعدها الحارس على قدمه إسماعيل يسددها نحو الشباك تجد تألق ميسرة البواب الذي يبعدها لركنية.

ومن هجمة سريعة للشباب يمرر السباخي الكرة لزميله السطري الذي ينفرد بالحارس يلعبها على يمينه مضيعاً فرصة التعزيز.

ويجري الخدمات تبديل هجومي، بدخول عماد فحجان وخروج أحمد البهداري.

ومن كرة وصلت للسطري ادعى السقوط على الأرض ليحتسب الحكم خطأ عكسي، ويشهر البطاقة الصفراء الثانية في وجهه، ويخرج بالبطاقة الحمراء ويكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين د77.

دقائق أخيرة مثيرة، كاد فيها الشباب قتل المباراة لولا راسية البواب بجوار القائم الأيمن، رد عليها الخدمات بقوة براسية وجدت العارضة في طريقه من جديد.

ويجري كل مدرب تبديل، بدخول شرف حسنين وخروج هلال غواش من الخدمات، ومن الشباب دخل عبد الله عبيد وخرج محمد أبو دان، وتلاه تبديل بدخول محمد ناجي أبو عرمانة وخروج سعيد السباخي، وسبق التبديل فرصة للولحي بجوار القائم الأيمن للحارس شقفة.

وظلت المباراة مثيرة في الدقائق الأخيرة، ضغط كبير للخدمات ودفاع واستبسال من لاعبي الشباب في مناطقهم، ليطلق الحكم صافرته معلنا فوز شباب رفح بهدف نظيف وصعوده لنصف النهائي.

أدار اللقاء: سامح القصاص، وساعده حسام الحرازين وعبد الرحمن زقوت، وعاهد المصري رابعا.

الصداقة × الجلاء

خطف فريق الصداقة بطاقة الصعود الشاقة على حساب الجلاء، بعد الفوز عليه بثلاثية لهدف في آخر دقائق المباراة، ليلاقي الزعيم في الدور قبل النهائي.

مباراة جاءت ندية بين الفريقين خاصة الجلاء الذي دخل بدون حسابات فأربك خصمه الصداقة الذي بحث عن نهاية مثالية له هذا الموسم بعد فقدانه لقب الدوري.

ومن هجمة سريعة للجلاء يحصل بلال النجار على ضربة جزاء، ينبري لها بنفسه ويضعها هدف داخل شباك صاعد أبو صفية د14.

هدف تقدم ضغط لاعبي الصداقة، إلا أن الفريق فشل في الوصول لشباك الحارس فادي الشامي الذي زاد عن مرماه بقوة.

ومع آخر لحظات الشوط الأول، ومن كرة ساقطة داخل الصندوق حاول أحمد مرزوق إبعاد الكرة لكنه وضعها في شباك مرمى فريقه بالخطأ ليتعادل الصداقة د45.

وفي الشوط الثاني، ظل اللقاء دون المتوسط مع أفضلية طفيفة للصداقة الذي سعى للصعود وتفادي أي مفاجآت قد يتعرض لها.

ويجري الصداقة أول تبديل، بدخول حسن بدر وخروج مازن المدهون من الجلاء، فيما دخل محمود العامودي وخرج محمد الديري من الصداقة.

واستمر اللقاء سجال في وسط الملعب دون الوصول للشباك، مع تبديلين للصداقة، بدخول محمد أبو توهة واحمد سلامة، فيما دفع الجلاء بتبديل بدخول جلال جندية وخروج هيثم الشريف.

ووسط ترقب لنهاية المباراة وخروجها على التعادل الايجابي، يستلم البديل احمد سلامة كرة داخل الصندوق يسددها قوية داخل شباك الشامي مسجلا الهدف الثاني القاتل د91، وعاد زميله صائب أبو حشيش وأنهى الأمور تماماً بالهدف الثالث د93، لتنتهي المباراة بفوز الصداقة بثلاثية لهدف.

أدار اللقاء: خالد أبو الخير، وساعده محمد الغول وخالد بدير، وفايز عمران رابعا.