صور: رابطة الزمالك تستقبل المهنئين بالعيد المبارك

  • منذ سنة واحدة
حجم الخط

رابطة الزمالك-دائرة الإعلام

توافد العشرات من مشجعي وجماهير مدرسة الفن والهندسة إلى مقر رابطة مشجي نادي الزمالك في فلسطين لتقديم التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك بحضور العديد من الشخصيات الرياضية يتقدمهم أ. ماهر حميد رئيس الرابطة وأعضاء مجلس الإدارة، الحاج علي أبو حسنين رئيس منتدي رواد الحركة الرياضية، سهيل نشوان أحد مؤسسي الرابطة، الكابتن مصطفي نجم لاعب نادي الزمالك السابق، وعدد من أعضاء الجمعية العمومية، وسط أجواء حبية رائعة سادت الحضور الذين تبادلوا التهاني بمناسبة العيد.

وافتتح اللقاء رئيس الرابطة بكلمة قدم خلالها تهاني مجلس الإدارة لأعضاء الجمعية العمومية وجماهير الزمالك والأسرة الرياضية الفلسطينية بالعيد المبارك، متمنياً من الله التوفيق والسلامة لأبناء الشعب الفلسطيني.

وقال حميد ” نلتقى في كل عام بمقر الرابطة لاستقبال المهنئين بالعيد المبارك، ونتشرف بحضور الشخصيات والكوادر الرياضية والإعلامية في مشهد يعكس وحدة الأسرة الرياضية”، ” وستبقى الرابطة بيت كل الرياضيين وملتقى الجماهير ومؤسسة وطنية رياضية لها مكانتها الكبيرة على صعيد الحركة الرياضية”.

وتمنى حميد التوفيق لنادي الزمالك في البطولة الأفريقية وأن يرفع كأس أبطال أفريقيا ليعيد للزمالك أمجاده الأفريقية.

من جهته هنأ نشوان نادي الزمالك وجماهير في الوطن العربي وفلسطين بحلول عيد الفطر المبارك، متمنياً التوفيق للقلعة البيضاء في البطولات الإفريقية.

واستعرض نشوان تاريخ الرابطة منذ تأسيسها وحصولها على الاعتراف الرسمي من نادي الزمالك رغم كل المعيقات التي واجهتهم من أجل إنشاء الرابطة في فلسطين.

وقال نشوان إن رابطة الزمالك قوية بمجلس إداراتها ومحبيها ومؤسسيها وأثبت قدرتها على الاستمرار بعد سنوات طويلة من العطاء والإنجازات.، مطالباً بضرورة الالتفاف حول الرابطة للحفاظ عليها.

وشكر نشوان رئيس الرابطة أ. ماهر حميد وأعضاء مجلس الإدارة على جهودهم الكبيرة في الحفاظ على كيان الرابطة، متمنياً لهم التوفيق في المرحلة المقبلة.

بدوره أشاد الحاج علي أبو حسنين رئيس منتدي رواد الحركة الرياضية الأسرة الزملكاوية بالعيد المبارك، معرباً عن سعادته الكبير بالمشاركة الدائمة في نشاطات وفعاليات الرابطة.

وقال أبو حسنين إن رابطة الزمالك كانت ولا تزال تشكل أحد النماذج الناجحة التي تحمل العديد من الرسائل والأهداف النبيلة على صعيد دورها المحلي، وتعزيز أواصر العلاقات المتينة بين الشعبين الفلسطيني والمصري.

وأضاف أبو حسنين أنه بالرغم من الظروف الصعبة التي تعيشها المنظومة الرياضية الفلسطينية بفعل الانقسام وانعدام الإمكانيات التي انعكست على رسالتها ودورها، إلا أن الأسرة الرياضية تبقى حاضرة وقائمة برسالتها الوطنية من خلال ما تقدمه على مختلف الصعد.

وتمنى أبو حسنين التوفيق للرابطة وتبقى كما عهدناها ملتقى يجمع كل الرياضيين بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم.