زهد: أكاديمية المستقبل أوصلتني لتحقيق أول احلامي

  • منذ شهرين
حجم الخط

ولاء أبو شريفة – غزة
لاعبة شاملة تميزت في أكثر من لعبة، ثابرت واجتهدت وكثفت جل جهدها من أجل الوصول الى القمة، واصلت طريقها بخطوات جَريئة مِن إنجاز إلى إنجاز غير آبِهَةٍ بالتّحدِّيات حتى اقتحمت مجال التدريب.
أصالة زهد 23 عاما، عداءة في أكاديمية المستقبل لألعاب القوى ولاعبة كرة طائرة وسوفتبول ومدربة ألعاب قوى وكرة سلة في نادي الجزيرة لذوى الاحتياجات الخاصة.
بدأت زهد تمارس الرياضة بشكل رسمي بعمر 18 عاما كلاعبة بالاتحاد، ثم اتجهت في عام 2014 للعبة العاب القوى ومارست الركض مسافات قصيرة، وفي عام 2017 بدأت كلاعبة في رياضة البيسبول والسوفتبول، وفي بداية عام 2018 انضمت كلاعبة في اكاديمية المستقبل لالعاب القوى.
تقول زهد “ساعدتني ملاعب الجامعة على تطوير نفسي برياضة الجري بعد تشجيع عائلتي لي، ثم اتجهت الى ملعب اليرموك لممارسة الجري والتدرب عليه، ولكن قامت ادارة الملعب بمنع تدريبي كوني فتاة، بعدها اعتمدت على نفسي بالتدريب.
حصدت زهد العديد من الانجازات في أم الالعاب، حيث توضح ” شاركت في بطوله اريحا كمشرفه وفد غزة في14/12/2017، وتم ترشيحي للمشاركة في ماراثون بيت لحم الرابع وكذلك للمشاركه في ماراثون بيت لحم الخامس، وشاركت في ماراثون انا بطلت ادخن وماراثون الوحدة الوطنية وفي بطولة طوكيو 2في ملعب اليرموك (سباق1500) وحصلت ع المركز الثاني، كما تأهلت لبطوله جامعه المستقبل بأريحا وشاركت بسباق (100متر _400متر) في بطوله العاب القوى بجامعه الأقصى، وشاركت في ماراثون اركضي للامام.
اعتبرت زهد الرياضة هي حياة، ومن الأساسيات الهامة في حياتها، وكان للدكتور نادر حلاوة والدكتور رمزي القرم دور كبير في تشجيعها وصقل مهاراتها.
حصلت زهد على العديد من الميداليات بسباقات وماراثونات العاب القوى.
وفي لعبة كرة الطائرة والبيسبول، تبين زهد “شاركت بالعديد من المباريات وحصدت العديد من الجوائز والميداليات، وفي بطولة افتتاح لعبه البيسبول في قطاع غزة شاركت في مباراه البيسبول ضد فريق رفح كما شاركت في مباراه البيسبول ضد فريق الوسطى.
وعن مجال التدريب توضح زهد ” بدأت منذ عامين بتدريب فئة ذوى الاعاقة في لعبتي القوى وكرة السلة بنادي الجزيرة، وساعدتني قوة ارادتهم وحبهم للرياضة على النجاح معهم وتحقيق العديد من الانجازات.
نالت زهد على إعجاب كل من تعرف على موهبتها، وتركت انطباعا جيدا وتفاؤلا بمستقبلها الرياضي، فقد أحرزت العديد من المراكز المتقدمة في رياضة المشي في بطولات غزة والضفة الا جانب تدريبها لفئة ذوى الاعاقة.
تطمح زهد أن تحظى بفرصة لتمثيل فلسطين، وتحلم أن تكون مدربة ألعاب قوى في قطاع غزة.
أكدت زهد أن اكاديمية المستقبل لألعاب القوى فتحت لها المجال لتحقيق أحلامها بعد أن قام مجلس الادارة في الاكاديمية بتوصيل رغبتهم بتأهيلها خلال الايام القادمة كمدربة ألعاب قوى بالأكاديمية، وكذلك ترشيحها لدورة الرياضة والمهارات الحياتيه التابعة لمؤسسهGIZ الالمانية، موضحة ان الكابتن محمد المصدر المدرب العام للاكاديمية قام بتوفير جدول تدريب لها منذ بداية انضمامها متقدمة له بكل الشكر والتقدير.
ومن العقبات الي واجهتها خلال مسيرتها الرياضية تكشف زهد “كان من ابرز العقبات منع تدريبي بملعب اليرموك، وكذلك عدم وجود سباقات مسافات قصيرة لفئة الكبار “فتيات” وعدم الاهتمام، وكذلك نظرة المجتمع وانتقادهم على وجود فتاة تمارس الرياضة، مبينة ان الاهالى بدأت تتفهم ممارسة الفتيات للرياضة واصبح الاهتمام اكبر بالفتاة.
توجهت زهد بجزيل الشكر لعائلتها على دعمهم وتشجيعهم المتواصل لها، كما شكرت أكاديمية المستقبل لألعاب القوى على ايمانهم بها ومساندتهم لها، وشكرت دكاترة التربية الرياضية بجامعة الاقصى وصديقاتها على تشجيعهم لها.