ابو عمار


راشفورد ينقذ مانشستر يونايتد أمام بورنموث

  • منذ أسبوعين
حجم الخط

أنقذ المهاجم البديل ماركوس راشفورد فريقه مانشستر يونايتد من التعادل أمام مضيفه بورنموث، ومنحه هدف الفوز 2-1 في الوقت بدل الضائع السبت في افتتاح المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتمكن “الشياطين الحمر” من قلب مجريات المباراة بعد تأخرهم بهدف مبكر عبر كالم ويلسون في الدقيقة 11، إلا أن الفرنسي أنطوني مارسيال تمكن من معادلة النتيجة في الدقيقة 35، قبل أن يحقق راشفورد الذي دخل بدلا من الإسباني خوان ماتا بعد نحو عشر دقائق من انطلاق الشوط الثاني، هدف الفوز في الدقيقة 90+2.

وأنقذ راشفورد فريقه ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو من إضاعة نقطتين إضافيتين، ومكنه من تحقيق الفوز الثاني تواليا والثالث في آخر أربع مباريات في الدوري المحلي، ليرفع رصيده إلى 20 نقطة من ستة انتصارات وتعادلين وثلاث خسارات.

وبدأ يونايتد المباراة في ظل أخطاء دفاعية قاتلة وغياب كامل هجوميا، ما أتاح للاعبي بورنموث تشكيل خطر كبير على مرمى الحارس الإسباني دافيد دي خيا. وأتت الفرصة الأولى للمضيف في الدقيقة الرابعة عبر الاسكتلندي راين فرايرز الذي استغل فشل قلب دفاع يوناتيد كريس سمولينج في قطع التمريرة العرضية من كالم ويلسون عن الجهة اليمنى، لينفرد ويسدد كرة أرضية يتصدى لها الحارس الدولي الإسباني.

ولم ينتظر بورنموث طويلا لتحويل إحدى فرصه المتعددة الى هدف. ففي الدقيقة العاشرة، تابع ويلسون كرة ساقطة داخل منطقة جزاء يونايتد من مسافة قريبة، ارتدت من جسد دي خيا لركنية نفذت ووصلت الى جونيور ستانيسلاس على الجهة اليمنى، فحولها أرضية قوية الى داخل منطقة الجزاء ليلاقيها ويلسون نفسه ويعكسها مباشرة في المرمى.

وشكل الهدف جرس إنذار ليونايتد، فبدأ لاعبوه تدريجا بتحسين أدائهم، وأتيحت لهم في الدقيقة 33 أول فرصة جدية عبر تسديدة من داخل المنطقة للبرازيلي فريد، ارتدت من جسد المدافع الهولندي ناثان آكي.

وبعد دقيقتين، نجح “الشياطين الحمر” في التسجيل اثر مجهود جماعي بدأ مع آشلي يونغ الذي حول كرة بينية متقنة إلى التشيلي أليكسيس سانشيز داخل منطقة الجزاء، فحولها أرضية في العمق ليتابعها مارسيال المتقدم.

وتبادل الفريقان الفرص بعد ذلك، ومن أخطرها كرة رائعة بالكعب للاعب بورنموث دافيد بروكس (50)، أنقذها دي خيا بأعجوبة على مرحلتين.

وبرز في هذا الشوط حارس مرمى بورنموث البوسني أسمير بيجوفيتش الذي تصدى لمحاولات عدة، منها للوك شو في الدقيقة 54.

وتحرك يونايتد بشكل أفضل بعد دخول الإسباني أندير هيريرا وراشفورد بدلا من فريد وخوان ماتا. وسدد هيريرا مرارا من خارج منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة 64، أتيحت ليونايتد أخطر فرصه بعد ركلة حرة مباشرة نفذها يونج بشكل متقن لترتد من القائم الأيسر، وتعود إلى راشفورد الذي سددها من مسافة قريبة لترتد من بطن المدافع آكي، لتعود الى الفرنسي بول بوغبا الذي سددها نحو المرمى المشرع، لكن أبعدها بروكس عن الخط.

وانتظر يونايتد حتى الدقيقة 90+2 لتحويل إحدى فرصه إلى هدف، وذلك بعد اختراق من بوجبا عبر الجهة اليسرى ورفعه الكرة بالعرض الى داخل المنطقة حيث ارتبك الدفاع في التعامل معها، بينما انتظرها راشفورد بكل هدوء وسددها قوية في الشباك (90+2).


تصنيفات

ads

أعلى المواضيع والصفحات