دوري الوطنية موبايل: تعادل مخيب بين الصداقة والعميد وقاتل بين الطواحين والمنطار

  • منذ 8 شهور
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت

فرض التعادل السلبي على لقاء المنافسين على القمة فريقي غزة الرياضي والصداقة، فيما خطف اتحاد خان يونس نقطة قاتلة من أمام ضيفه اتحاد الشجاعية، وذلك في افتتاح مباريات الأسبوع الرابع عشر من إياب دوري الوطنية موبايل الممتاز لأندية غزة.

غزة الرياضي × الصداقة

فرض التعادل السلبي المخيب  بين فريقي غزة الرياضي وضيفه الصداقة، ليفقد كل فريق نقطتين ثمينتين، ليرفع الأول رصيده إلى 26 نقطة بالمركز الثالث، فيما رفع الصداقة رصيده إلى 28 نقطة وظل بمركزه الثاني.

شوط أول دون المتوسط بين الفريقين، وظهر التحفيظ الكبير في مناطق الفريقين لعدم فقدان أي نقطة قد تؤثر على مشواره في صراعه على صدارة الدوري.

وتبادل كل فريق السيطرة والمحاولات طوال الشوط الأول، ولم يفرض فريق على الآخر السيطرة المطلقة على مجريات الدقائق الأولى من المباراة.

وظلت المباراة سجال بين اللاعبين، دون فرص خطيرة تذكر على المرميين، ليخرج الشوط الأول سلبي.

شوط ثان، حاول كل فريق التخلي عن انكماشه في مناطقه الخلفية لكن دون جدوى، ظل اللعب بعيد عن منطقة العمليات والخطورة.

وبدأ كل مدرب بالاستعانة بالتبديلات، فدخل من الرياضي خالد دادر وحامد حمدان، فيما دخل من الصداقة محمد أبو توهة وصائب أبو حشيش.

وشهد الشوط الثاني محاولات بين اللاعبين، فلعب المدافع فادي العراوي كرة رأسية ذهبت بعيدة، ورد الصداقة بخطأ من خارج الصندوق نفذه سامي سالم لم تشكل خطورة.

ومع آخر دقائق المباراة، سيطرة الصداقة على المباراة وسعى نحو هدف قاتل، لكنه فشل في ترجمة فرصتين أمام الصندوق، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

أدار اللقاء: أمين عويص، وساعده عدنان حنيدق ورشيد حمدونة، وأشرف زملط رابعا.

اتحاد خان يونس × اتحاد الشجاعية

فرض التعادل الايجابي المثير على لقاء فريقي اتحاد خان يونس وضيفه اتحاد الشجاعية بهدف لكل فريق، ليرفع خان يونس رصيده إلى 11 نقطة وظل بمركزه العاشر مؤقتا، فيما رفع الشجاعية رصيده إلى 17 نقطة بمركزه السادس مؤقتا.

مباراة لم يختلف طابعها عن السابقة، فلعب كل فريق بحافز الثلاث نقاط، لتأمين مكانه والابتعاد عن حسابات البقاء.

وهدد اتحاد خان يونس عن محاولة أولى عبر رامي البيوك لم تشكل خطورة على الحارس أحمد الجرو.

ورد الشجاعية بفرصة عبر عاهد أبو مراحيل، إلا أن تلك المحاولات لم تصل لمرحلة الخطورة.

واستمرت اللقاء على نفس الشاكلة مع أفضلية نسبية للشجاعية.

ومع آخر لحظات الشوط الأول، ومن ركنية نفذها خليل أبو جزر داخل الستة، يبعدها الحارس أحمد الشاعر على الصندوق ليجدها أمامه المدافع إبراهيم النتيل يضعها الداخل يتقدم لفريقه بالهدف الأول د45، عليه يخرج الشوط الأول بتقدم الشجاعية بهدف.

شوط ثان، دخل اتحاد خان يونس بتبديل أول، بدخول خالد أبو مغاصيب وخروج رامي البيوك.

وظهر الطواحين بشكل هجومي أفضل وسعى نحو إدراك التعادل، ومن عرضية داخل الصندوق يلعبها انور عمران برأسه بجوار القائم.

وحاول أبو مغاصيب الوصول للشباب فسدد كرة لم تشكل خطورة على الحارس الجرو.

ويجري خان يونس تبديل ثان، بدخول هيثم النجار بدلا من محمد عاشور، فيما رد الشجاعية بتبديل بدخول فضل قنيطة بدلا من محمود سلمي.

دقائق أخيرة مثيرة، كثف فيها اتحاد خان يونس ضغطه على مناطق الشجاعية المتراجع للخلف، ومن خطأ من خارج الصندوق ينفذه أبو مغاصيب نحو الشباك تجد العارضة في طريقه تحرمه من هدف التعديل.

ووسط ترقب الجميع لنهاية درامية، ومع آخر لحظات المباراة ومن كرة عائدة على الصندوق تصل لمتحرك أنور عمران يطلقها قوية نحو الشباك تتجاوز اللاعبين وتسكن الشباك معلناً هدف التعادل القاتل لفريقه د97، عليه ينتهي اللقاء المثير بالتعادل بهدف لكل فريق.

أدار اللقاء: نادر الحجار، وساعده محمد السدودي ومحمد خطاب، وسامح القصاص رابعا.