أحداث الساعةمحلي

دوري المحترفين الظاهرية في الصدارة والواد يحقق فوزه الاول وتعادل النسور والليث

 

الخليل- خالد القواسمي – اختتمت منافسات الأسبوع الرابع لدوري المحترفين وكما اشارت التوقعات حقق غزلان الجنوب مراده بسهولة على حساب الاهلي بينما مر وادي النيص من بوابة اسلامي قلقيلية واحتكم نسور الجبل وليث السموع للتعادل السلبي .

غزلان الجنوب يتربع على القمة والاهلي يترنح

تغلب الظاهرية على ضيفه اهلي الخليل بكل سهولة واريحية وبنتيجة 6 اهداف مقابل هدفين في المباراة التي جمعتهما على ستاد هواري بومدين وسيطر خلالها الفريق الظهراوي على كافة مفاصل المباراة نتيجة ظروف استثنائية تعصف بالاهلي الذي خاض المباراة بفريق جله من الناشئين وبعض لاعبي الفريق الاول بعد ان اعلن الغالبية العظمى من لاعبيه الاضراب وعدم خوض المباراة بحجة المطالبة باستحقاقاتهم المالية وواقع الحال يشير الى ان الاهلي يعاني من عدم وجود مجلس اداري يدير أموره ويخوض الدوري بشكل ارتجالي من الحريصين على النادي ويبقى الوضع المستقبلي غامضا .

المباراه جاءت كحصة تدريبية للغزلان انتهت لصالحة وتحصل على النقاط الثلاث رفعت رصيدة الى 10 نقاط تربع بها على قمة لائحة الدوري فيما ملامح الهبوط تلوح مبكرا في الافق اذا لم يتم تدارك الامور على وجه السرعة.

الترجي يحقق العبور الاول وابقى الاسلامي في النفق المظلم

على استاد الخضر نجح وادي النيص من عبور محطة اسلامي قلقيلية وحقق فوزه الاول في الدوري ورفع رصيده الى 5 نقاط وابقى ضيفة الاسلامي مرتعدا داخل النفق المظلم للاسبوع الرابع على لتوالي دون ان يحقق اي نقطة ويبقى رصيده من النقاط خالي الوفاض ويبدو ان مركب النجاة يعاني من ثقوب ربما تؤدي الى الغرق ان لم يتم تدارك الامور ومعالجة الخلل والذي كما يبدومعاناة عنوانه الضائقة المالية التي تقف حائلا امام تعزيز الفريق بلاعبين مميزين وعلى الطرف الاخر تمكن المدرب عبد الفتاح على من صياغة واعادة هيكلة فريق الترجي وجزءا من هيبته التي افقدها الفريق في بداية الدوري وتمكن لاعبيه من تسجيل رباعية تنواب على احرازها امجد زيدان في الدقيقة 17و 92 وحازم الريخاوي في الدقيقة 58 وخضر يوسف في الدقيقة 66 فيما احرز هدف الاسلامي الوحيد اللاعب احمد سمارة في الدقيقة 57 وبذلك عادت البسمة ترتسم على شفاه ابناء بلدة وادي النيص .

التعادل السلبي عنوان لقاء السموع ونسور الجبل

خيم التعادل السلبي على لقاء فريقي شباب السموع وضيفه جبل المكبر في المباراة التي جرت احداثها على ارضية ستاد هواري بومدين.

نتيجة المبارة تدل على عقم هجومي لا يليق بدوري المحترفين من فريقين لهما سمعتهما خاصة فريق جبل المكبر الذي جهز نفسه للمنافسة على اللقب ولم ينجح المدرب سمير عيسى في اولى غزواته من تحقيق امال وطموحات ابناء الجبل بعد تسلمه المهمة خلفا للمدر خضر عبيد. على مدار شوطي المباراة لم يفلح الفريقان في تسجيل اهداف رغم بعض الفرص التي لاحت امامهما في الشوطين ليتحصل كل فريق على نقطه .

على مستوى التعداد النقطي وصل المكبر الى النقظة السابعة وزحف السموع الى النقطة الرابعة وبهذا يكون قطار الدوري قد انتهى به الوصول الى المحطة الرابعة ويتهيأ للانطلاق نحو المحطة الخامسة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى