ابو عمار


دورة الألعاب الآسيوية.. منتخبنا الاولمبي يحقق فوزا ثمينا على أندونيسيا

  • منذ 4 شهور
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت

حقق منتخبنا الوطني الاولمبي انتصاراً ثميناً على حساب منتخب أندونيسيا بهدفين لهدف، وذلك ضمن مباريات الجولة الثالثة للمجموعة الأولى لدورة الألعاب الآسيوية في اندونيسيا التي تختتم منافساتها في الأول من سبتمبر المقبل، ليتصدر منتخبنا المجموعة برصيد سبع نقاط، وسيلتقي الفدائي في الجولة الرابعة والأخيرة منتخب هونغ كونغ الجمعة المقبل.

وأجرى المدير الفني لمنتخبنا أيمن صندوقة تغييرين على التشكيل حيث لعب بخطة مكونة من رامي حمادة في الحراسة، وأمامه الرباعي موسى فيراوي وعبد اللطيف البهداري وميلاد تيرمانيني وأحمد قطميش، ورباعي الوسط سامح مراعبة ومحمد درويش ومحمد باسم ومحمود أبو وردة وفي الأمام عدي الدباغ ومحمود يوسف.

وظهر الفدائي الاولمبي في الشوط الأول بشكل هجومي قوي، وهدد مناطق المنتخب الاندونيسي، فأتيحت فرصة من عرضية لعبها القائد البهداري برأسه من فوق العارضة.

وظلت محاولات المنتخب للوصول لشباك الحارس اندريتاني ارديهياسا، لكن تسديدة أبو وردة في أحضان الحارس.

الضغط القوي على دفاعات المنتخب الاندونيسي، كلفه خطأ من مدافعه ليحتسب الحكم ضربة جزاء لمنتخبنا بعد لمس المدافع للكرة بيده.

ضربة جزاء نفذها محمد درويش على يمين الحارس الذي تألق في إبعاد الضربة، لترتد من العارضة إلى عدى الدباغ الذي يكملها بنجاح داخل الشباك مسجلاً هدف التقدم د16.

هدف تقدم أزعج لاعبي المنتخب الاندونيسي أمام جماهيره، ليندفع للأمام بقوة، مستغلاً تراجع لاعبي منتخبنا للخلف.

وهدد منتخب اندونيسيا بكرات سريعة عرضية، إلى أن استغل ارفان جايا غياب الرقابة ليراوغ المدافع ويسدد كرة قوية داخل شباك الحارس حمادة ليتعادل لفريقه د23.

وحاول المنتخب الوطني الرد على التعادل، وعاد للضغط على فترات للوصول للشباك من جديد، فسدد محمد درويش كرة سهلة للحارس.

ومع نهاية الشوط الأول، يتحصل على محمود يوسف على كرة ينفرد بالحارس يلعبها ضعيفة على المرمى يبعدها الحارس لركنية، عليها ينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لكل منتخب.

شوط ثان، دخله منتخبنا بحافز هجومي من أجل خطف المبادرة من جديد من، ومن أول جملة سريعة يظهر أبو وردة ويمرر كرة سحرية يضع زميله درويش مواجهاً للحارس يسددها بيسراه داخل الشباك مضيفاً الهدف الثاني د51.

هدف تقدم أراح منتخبنا كثيراً، مع عودة اللعب للتأمين الدفاعي والتركيز الكبير على الهجمات المرتدة السريعة.

ويجري صندوقة أول تبديل اضطراري، بدخول يوسف الأشهب وخروج أحمد قطميش.

وظل المنتخب الاندونيسي في محاولاته الهجومية نحو تعديل النتيجة، وسط تماسك واستبسال لمدافعي المنتخب، مع تبديل هجومي، بدخول شهاب القنبر وخروج محمد درويش.

ويكمل صندوقة التبديلات، بدخول محمد عبيد وخروج محمود يوسف.

ووسط هدوء نسبي في المباراة، يحصل منتخبنا على خطأ من خارج الصندوق، ينفذها أبو وردة على رأس مراعبة تصل لأحضان الحارس، عليها ينتهي اللقاء بفوز ثمين وغالي لمنتخبنا بهدفين لهدف.


تصنيفات

ads

أعلى المواضيع والصفحات