منوعـات

دعم من سمو ولي العهد للرياضة وكادر وطني للتطوير – تجارة نيوز

وأوضح رئيس اتحاد الكرة ، عبد الله الشاهين ، استراتيجية تطوير كرة القدم لعام 2030 ، مشيراً إلى أن مرحلتها الأولى ستبدأ بـ 100 يوم تجري خلالها مراجعة شاملة.

وأوضح الشاهين في مؤتمر صحفي أن هناك دعم سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد للرياضة ، لذا نريد تحقيق أفضل الإنجازات.

وقال الشاهين “نحن في بداية مرحلة الإصلاح والتطوير وسنسعى إلى شراكات قوية مع الأندية وكافة القطاعات المدنية والحكومية”.

وأضاف الشاهين: “سندير دوريًا احترافيًا مع بدء عملنا في مجلس الإدارة وسنسعى لتكريس اللاعبين وإعدادهم للمسابقات المحلية والأجنبية”.

وتابع: “فلسفتنا في العمل هي إظهار هوية الكرة الكويتية من خلال برامج التطوير وإعداد بنية تحتية فعالة في الأندية والأكاديميات”.

وقال “أبواب النقابة مفتوحة للجميع ، ومن لديه مقترحات أو أفكار للتنمية ، نرحب بهم ونتعاون معهم”.

واضاف: “طموحنا كبير ونريد المشاركة في دوري ابطال اسيا ولكن علينا ان نصلح اوضاعنا الداخلية فاللاعب الكويتي يلعب اقل عدد من المباريات مقارنة باللاعبين في المنطقة لذا سنفعل”. هو – هي.” رفع عدد التطابقات إلى 36 “.

وأكد الشاهين أن الجمهور هو اللاعب رقم 12 ويجب أن يساهم معنا في تطوير كرة القدم من خلال زيادة قيمة تذاكر المباريات.

وقال “نطلب من الحكومة دعم الرياضة من خلال بناء ملاعب جديدة ليس فقط لكرة القدم ولكن أيضا للألعاب الأخرى”.

وأضاف: “نحن الوحيدون في العالم الذين لا نتبع فلسفة كرة القدم ، بحسب دراسة الاتحاد الدولي للعبة”.

وأشار إلى أنه ليس لدينا مدير فني لاتحاد الكرة ، مشيرا إلى أن آخر حكم كويتي دولي شارك في المونديال كان قبل 20 عاما وهو سعد كامل.

وأشار الشاهين إلى عدم وجود هيكل تنظيمي للجنة الحكام ، وقد كلفه المجلس بتشكيلها ، وسنعلنها الاثنين المقبل.

وقال إن لدينا 800 مدرب مرخص نصفهم لا يعملون وجزء منهم حسب تقرير الفيفا لا يجيد الكمبيوتر.

واختتم الشاهين المؤتمر الصحفي بالقول “نشكر وزير الإعلام والقائمين على القناة الثالثة على بث المؤتمر ونعتذر عن نتائجنا في التصفيات”.

وأكد أن النتائج تتطلب الصبر وليس لدينا عصا سحرية. واضاف “جئنا لخدمة الكويت باختيار الاجهزة الفنية والادارية لتحقيق انجازات لكنهم بحاجة الى الصبر”.

وأكد أن الاستثمار سيكون في اللاعب والمسؤول والمدرب وسنعمل على تمكين فريق وطني من إدارة هذا النظام.

وتابع: “سندعم أطفال الكويت ولن نتركهم. نحن بحاجة إلى وقت للمنافسة ، لا نريد المشاركة لنخسر ، بل للمنافسة ، لذا كانت رؤيتنا 2030 وليس 2026. لا نريد ذلك يضحكون عليك.

وقال إن الكويت جزء أساسي من نظام كرة القدم الآسيوي ، والجميع يتذكر العم أحمد السعدون ، لكننا فقدنا ذلك وسنعود كجزء من نظام الاتحاد الآسيوي والدولي.

وأشار الشاهين إلى أننا نقوم حاليا بمراجعة اللوائح المهنية بحيث يتم اعتماد اللاعبين من قبل نائب رئيس اللجنة المالية وتحويلهم إلى الأندية لإقرارها في الجمعية العمومية.

وكشف عن تعيين البلجيكي ميشال سابلون مستشارا فنيا لمجلس الإدارة لإعطاء رؤيته للأجهزة والكفاءات التقنية.

وقال “نشكر مدير الهيئة العامة للرياضة حمود فليته على الدعم اللامحدود الذي يقدمه لكرة القدم”.

وشدد الشاهين على أن “برنامج عملنا لا يمكن تنفيذه بمفردنا ونريد دعم الجمعية العامة والجمهور ووسائل الإعلام”.

وأكد الشاهين أن مقياس نجاحنا هو التأهل والمنافسة في جميع البطولات الآسيوية ، وتحويل الأندية إلى كيانات احترافية وفق لوائح الاتحاد الآسيوي ، ومضاعفة إيرادات الاتحاد والأندية.

وأشار إلى إنشاء أكاديمية الأزرق التي ستكون بمثابة انطلاق للمواهب الكروية ، معربا عن أمله في أن تساهم دوري المحترفين في احتراف اللاعب الكويتي في الخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى