ابو عمار


“جماهير الكرة” سلاح ذو حدين !

  • منذ 9 شهور
حجم الخط

ولاء أبو شريفة – غزة

تباينت الآراء حول شغب الملاعب الغزية

لاشك أن الجماهير تعتبر روح الفريق وهى سر نجاح وتألق الفرق الرياضية، فالتشجيع جزء مهم من الوفاء للفريق والنادي أو المنتخب وحق على من يحب فريقه، ولكن لابد له من قواعد ولوائح لتنظيمه والاستفادة منه..

والأجواء الحماسية الرائعة التي يظهرها المشجعين على مدرجات الملاعب تبُث روح الفوز والتشجيع في قلوب اللاعبين وتدفعهم إلى تقديم أفضل ما لديهم، ولكن من جهة أخرى قد يحدث خلف المدرجات سبّ وقذف علني ومظاهر سخط وتوجيه الاتهامات بالتقصير إلى اللاعبين أو الحكام بشكل مبالغ فيه ويتجاوز نطاق الأدب، تعبيراً عن عدم تقبّل خسارة فريقهم، مما قد يصل إلى أحداث شغب وعنف بالملاعب.

وتنتشر ظاهرة شغب الملاعب منذ القدم في مختلف البلدان العربية والعالمية، وفي يومنا هذا تعددت مظاهر العنف والشغب وأصبح انتشاره بشكل أوسع وخصوصا في ملاعب كرة القدم.

أبو دف: اتحاد الكرة حد من ظاهرة الشغب بالموسم الحالى

وفي قطاع غزة، لم تسلم الملاعب من وجود أعمال شغب خلال المباريات، مما قد يؤثر سلبا على مسيرة التطور الرياضي الذي شهدته الأراضي الفلسطينية في الآونة الأخيرة، وتباينت آراء المختصين في الشؤون الرياضية حول مدى انتشار هذه الظاهرة خلال الموسم الحالي، حيث أكد أحمد أبو دف مسئول لجنة الاستئناف في اتحاد الكرة أن الموسم الحالي استطاع أن يحد بشكل مقبول من ظاهرة شغب الملاعب من خلال ردع الجماهير المخلة بالنظام وتقليل شغب والعنف من كل ملاعب القطاع.

وأشار أبو دف إلى أن أسباب حدوث الشغب يرجع إلى عدم كفاية الشرطة بالنسبة لأعداد الجماهير، وكذلك الملاعب غير آمنة لأعداد الجماهير.

وأوضح أبو دف أن اتحاد الكرة  اتخذ عدة إجراءات للحد من شغب الملاعب كان من أبرزها “نقل مباريات و دفع غرامة على الجماهير المخلة بالنظام، وحرمان الجماهير من حضور المباراة، وفرض عقوبات رادعة للاعبين الذين يشجعون جماهيرهم على الأفعال المخلة”.

واعتبر أبو دف أن الموسم الحالي استطاع الحد من ظاهرة شغب الملاعب رغم وجود المظاهر في بعض المباريات، لكنه أفضل بكثير مقارنة بالمواسم السابقة.

وبين أبو دف أن بعض إدارات الأندية اجتمعت مع الجماهير وقامت بإعطائهم محاضرات توعوية حول أضرار مظاهر الشغب وكيف تسهم في عرقلة مسيرة تقدم فريقهم.

وطالب أبو دف من كل جماهير كرة القدم المثول لقوانين الكرة التي تؤدى إلى فرض الروح الرياضية وإنهاء الشغب.

البلعاوي: الموسم الحالي شهد عمليات شغب واسعة

واختلفت وجهة نظر الكابتن غسان البلعاوي المدير الفني لنادي غزة الرياضي حول شغب الملاعب، حيث أكد أن الموسم الحالي شهد عمليات شغب واسعة, وأن اتحاد الكرة يجتهد للحد من هذه الظاهرة السيئة ولكن الملاعب مازالت تعاني منها بصورة كبيرة.

وبين البلعاوي أن ظاهرة شغب الملاعب تؤثر سلبا على الحكام واللاعبين والمنظومة الرياضية بشكل كامل، موضحا أن الشغب المفتعل من قبل الجماهير يضغط على اللاعب ويشتت تركيزه.

وأرجع البلعاوي أسباب شغب الملاعب في قطاع غزة إلى الحصار وسوء الأوضاع الاقتصادية التي يعانى منها الشعب الفلسطيني.

وطالب البلعاوي بضرورة أن يتم وضع حد لظاهرة شعب الملاعب، موضحا أن لعبة كرة القدم لعبة رياضية ترفيهية يجب أن يسود بها التنافس الشريف والروح الرياضية.

خطاب: شغب الملاعب تؤثر على اللاعب وتضر بالفريق

وتعتبر ظاهرة شغب الملاعب من أبشع صور الإضرار بأمن المجتمع واستقراره ، ناهيك عن أنها تفقد الأنشطة الرياضية قيمتها ، وقيمها الرائعة وخصائصها الممتعة، حيث يرى اللاعب أدهم خطاب نجم خط وسط شباب جباليا, والذي كان قد أصيب إصابة خطيرة في رأسه, من أحداث شغب الملاعب، أن الموسم الحالي شهد شغب وتعصب أكثر من أي موسم ماضي وان الشغب يزداد من مباراة إلى أخرى.

وأوضح خطاب انه أصيب إصابة خطيرة جراء شغب الملاعب أوقفته خلال الدور الأول لمدة شهرين، وتمكن خلال مباريات الموسم الحالي من العودة لممارسة اللعب وهو يرتدي الخوذة.

وبين خطاب أن شغب الملاعب تؤثر على اللاعب وعلى  نفسيته، سواء بإلقاء حجارة أو بإلقاء شتائم تمس باللاعب وبعائلته.

وجاءت إصابة خطاب إثر سقوط حجر على رأسه, لحظة احتفاله مع « ثوار الشمال » بالهدف الثالث خلال لقاء فريقه مع الأهلي, ضمن منافسات الأسبوع الثامن من دوري الوطنية موبايل الممتاز.

المصري: الشغب يعيق عمل الصحافة ويجب القضاء عليه

بدورها، قالت الصحفية نيلي المصري أول صحافية رياضية في فلسطين، إن الشغب يعيق عمل الصحافة والصحافيين خاصة خلال إلقاء الزجاجات البلاستكية الفارغة والحجارة  والمفرقعات بشكل مبالغ فيه والاعتداء على الصحافيين من قبل بعض الجماهير.

وأوضحت المصري أن الاتحاد عمل ويعمل ما بوسعه من أجل تأمين بطولة الدوري لتخرج بسلامة ، من خلال فرضه للعقوبات المختلفة سواء عقوبات مالية أو نقل المباراة لملعب آخر أو إيقاف لاعبين، مؤكدة أن هذه الإجراءات قد تكون مجدية إلى حد كبير لكنها لم تساهم بشكل كبير بالحد من شغب الملعب.

وأشارت المصري أن اتحاد الكرة لا يستطيع وحده أن يحد من الشغب، ويجب أن يكون للإعلام كلمة مهنية وأيضا للأندية وروابط المشجعين من خلال العمل على زيادة ثقافة اللاعبين والجماهير.

وتبقى الجماهير من أهم عناصر قوة أو ضعف أي فريق، والوسيلة الأولى لجعله يقدم الأفضل أو إحباطه.. لذلك هل ستتكاثف الأيادي لتوعية الجماهير والقضاء أو الحد بصورة كبيرة من ظاهرة شغب الملاعب أم سيبقى الحال على ما هو عليه؟


تصنيفات

ads

أعلى المواضيع والصفحات