جماهير الحركة الرياضية بقطاع غزة تشيع المدرب الخلوق نايف عبد الهادي

  • منذ سنة واحدة
حجم الخط

غزة-محمد حجاج-

شيعت جموع غفيرة يوم الأربعاء جثمان المدرب نايف عبد الهادي المدير الفني الأسبق لفريق شباب رفح إلى مثواه الأخير بمقبرة الشهداء، بعد الصلاة عليه في مسجد الهدى في رفح، وتوافدت الوفود والشخصيات الوطنية والرياضية وقطاعات مجتمعية عريضة لتقديم واجب العزاء.
وكان عبد الهادي انتقل الى رحمة الله صباح امس بعد معاناة مع المرض استمر حوالي 77 شهور. وكان عبد الهادي نقل لمشفى غزة الأوروبي قبل عدة أيام بعد تدهور حالته الصحية حتى وافته المنية.
ويمتلك عبد الهادي مسيرة حافلة و مميزة بالإنجازات و العطاءات على مدار الأعوام السابقة و التي أشرف فيها على تدريب العديد من المنتخبات الوطنية و الأندية المحلية و الإشراف على دورات المدربين .
كما عرف المدرب عبد الهادي بالسيرة والأخلاق الطيبة على مدار أعوام مسيرته الرياضية كما يعد عبد الهادي “59 عاما” من أبرز المدربين بغزة, وسبق له الفوز بلقب دوري الممتازة مع خدمات رفح موسمي 1996-1997, و1998-1999, وكأس القطاع مع الصداقة عام 2013, ووصيف الكأس مع شباب رفح 1997, والحصول على دوريي الدرجتين الثانية والثالثة مع القادسية.
وشكل رحيله فاجعة هزت الجميع لدوره مؤثر في ساحة وميدان الإبداع والعطاء، حيث كان شخصية وطنية ملتزمة وأصيلة و بكل المعاني من رجولة وشهامة وعطاء وانتماء وإخلاص ووفاء. و كان يمثل ركنا أساسيا وقيمة كبيرة وصاحب رؤية ثاقبة وفكر مستنير،حيث عبر تاريخه المشرق حقق العديد من الانجازات وكان عنصرا فاعلا وأساسيا في عملية الحراك الرياضي والشبابي بعد قدوم السلطة الوطنية. وهو أحد أبرز الكوادر الرياضية التي صنعت وكتبت على مدار عقود طويلة مسيرة حافلة بالانجازات الوطنية والرياضية،لدورة الفاعل ومساهماته العظيمة وانجازاته الكبيرة.واثبات الحضور الفلسطيني في المشاركات الخارجية وكان نموذجا فريدا من نوعه في صناعة وإضافة الانجاز الوطني. وقد اعلنت اندية خدمات رفح وشباب رفح والقادسية الحداد لثلاثة ايام وإيقاف النشاط الرياضي.
من جانبه نعى اللواء جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، باسمه واسم أسرة كرة القدم الفلسطينية، واسم أعضاء مجلس الاتحاد وأسرة الاتحاد، المدرب الفلسطيني القدير نايف عبد الهادي الذي وافته المنية الثلاثاء.
وكان عبد الهادي قد بدأ مشواره لاعبًا في شباب رفح خلال السبعينيات، قبل أن ينتقل إلى خدمات رفح في الثمانينيات، وفي مسيرته التدريبية كمدرب قاد أغلب أندية قطاع غزة في الدرجة الممتازة حيث درب فرق خدمات رفح وشباب رفح والصداقة وغزة الرياضي وأهلي غزة والقادسية والهلال والمشتل واتحاد خان يونس، ونال خلال تلك المسيرة الطويلة التي امتدت لثلاثة عقود العديد من الألقاب والبطولات.