بيان للرأي العام

  • منذ 5 شهور
حجم الخط

يستنكر مجلس إدارة نادي الصداقة الأخبار الكاذبة والمسيئة لمنظومة النادي وكوادره الرياضية كافة، والتي تم ذكرها في برنامج السيد/ محمد نور،من خلال قناة بلدنا الإعلامية، الذي يبث على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، في الحلقة التي بثت يوم الثلاثاء، الـ(27) من شهر فبراير الجاري.

وإذ يستغرب نادي الصداقة اتهام رئيس مجلس إدارته الدكتور سعيد الغرة،خلال برنامج السيد نور، بتحريض الكابتن الخلوق والمدرب القدير محمود المزين، على افتعال المشاكل، مع نادي خدمات رفح الشقيق،إضافةً لإغرائه بالمال،بهدف الانتقال لتدريب فريق نادي الصداقة لكرة القدم.

وادعى السيد نور خلال برنامجه، بأن ذلك الأمر تم من خلال عقد لقاء في بيت الكابتن المحترم نادر النمس، علماً بأنه لم يكن سوى لقاء ودي واجتماعي، وبحضور عدد من الكوادر الرياضية، وقبل أكثر من شهر ونصف !!

وتوضيحاً للرأي العام، والوسط الرياضي على وجه الخصوص، فإن لقاء رئيس ناديالصداقة الودي  في منزل الكابتن النمس انتهى بمغادرة الكابتن المزين رفقة الكابتن رأفت خليفة، ولم يكن هناك اجتماعاً أو جلسة بعد اللقاء كما ادعى السيد نور.

وبناء على ما سبق، وبعد الاتهامات التي أُلقيت جزافاً على نادي الصداقة، ورئيس مجلس إدارته الدكتور سعيد الغرة،  فإننا نودالتأكيد على ما يلي:

  • نؤكد على سياسة نادي الصداقة، والذي يتبع للمؤسسة الأم “الجمعية الإسلامية”، المشهود لها بين أبناء شعبنا،بعلاقتها الوثيقة مع كامل المنظومة الرياضية عامة، ونادي خدمات رفح على وجه الخصوص.
  • سيتم تقديم مذكرة قانونية للنائب العام بحق السيد محمد نور، وإدارة قناة بلدنا الاعلامية، وسنطالبه بحقنا القانوني والأدبي، ولن نكتفي باعتذاره العلني، وبإمكانه تقديم الأدلة التي يمتلكها للجهات القانونية التي تثبت صحة اتهاماته.
  • تؤكد ادارة النادي على استعدادها للإجابة على أي تساؤلات بهذا الخصوص،أو بأي موضوع يتعلق بسياسات النادي وأخباره،من خلال القنوات الرسمية للنادي.