برعاية بنك فلسطين:الاتحاد الفلسطيني للشراع والتجديف يختتم دورة الشراع 

  • منذ أسبوعين
حجم الخط

برعاية بنك فلسطين:الاتحاد الفلسطيني للشراع والتجديف يختتم دورة الشراع

غزة-أطلس سبورت

اختتم الاتحاد الفلسطيني للشراع والتجديف أمس الثلاثاء دورة التدريب على قوارب الاوبتمست الشراعية في الحفل الختامي لتوزيع الشهادات على المشاركين بعد  تتظيم سباق للمشاركين والمشاركات على شاطئ بحر غزه في مقر الجمعية الفلسطينية للصيد والرياضات البحرية.

وحضر الاحتفال رئيس واعضاء الاتحاد، ا. خلدون ابوسليم ممثل بنك فلسطين  وكذلك مجلس ادارة الجمعية وممثلي عن اللجنة الاولمبية ومن الاسرة الرياضية والاتحادات واهالي المشاركين .

وبدأ الاحتفال بكلمة ترحيب من رئيس الاتحاد ا.محفوظ حبيب الكباريتي بالحضور متضمنة تعريف علي رياضة الشراع وتاريخ تأسيسها في العالم وجذورها في الوطن فلسطين واهميتها باعتبارها اللبنة الاولى للتعرف على الملاحة البحرية وفنون قيادة القوارب واليخوت.

واشاد بتضافر جهود الجميع لإنجاح الأنشطة الرياضية رغم العقبات وظروفنا الغير طبيعية، وتقدم بالشكر لبنك فلسطين لاهتمامه بدعم الانشطة الاجتماعية والرياضية ومساهمتهم الفعالة بإنجاح الدورة.

وكذلك شكر جهود الجمعية الحاضنة للرياضات البحرية منذ تاسيس الاتحاد على التعاون وجهودهم مع للاتحاد وكذلك جميع الكوادر والاهل الداعمين لأبنائهم وبناتهم للمشاركة في الرياضة الشراعية لتشجيع المتميزين منهم والاستمرار معهم ليكونوا ضمن المنتخب الفلسطيني لتمثيل فلسطين .

والقى م. غسان ابو رمضان كلمة عن الجمعية مرحبا بالحضور موضحا اهتمام الجمعية منذ تأسيسها بالنشطة البحرية و بالتعاون المشترك للنهوض .

وبدأت الدورات الصيفة ٢٠١٨ برعاية بنك فلسطين في مقر الجمعية الفلسطينية للصيد والرياضات البحرية .

وشهد بحر غزه امس انطلاق سباق للمشاركين حيث انطلقت القوارب من نوع الاوبتمست الاولمبية بألوانها الزاهية الشراعية مزينة بعلم فلسطين في اجواء مناخية وبحرية ممتازة وقد ابدو المتدربين اداء مميز وشغف وتنافس وروح رياضية والتزام بالرياضات البحرية والشراعية .

وبلغ عدد المتدربين ١٤ من الذكور والاناث في بداية الدورة الا ان البعض لم يكمل بسبب السفر وكانت النتائج رائعة ومبشره لغالبية المجموعة

وسيتم متابعة المتميزين والموهوبين منهم والاستمرار معهم ليكونوا ضمن الفريق القومي لتمثيل فلسطين .

وسبق ان تعلموا وتعرفوا على احوال وحركة الرياح وتقلباتها وكيفية التعامل مع الرياح للإبحار ومهارات القيادة وتوازن القارب والتيارات المائية واثرها ، وكذلك تعريفهم على قوانين السباقات والرايات والعلامات البحرية التي توجه البحارة الشراعيين وفقا للوائح المعمول بها دوليا وكيفية حساب النقاط الخاصة بالسباقات والجزاءات المفروضة على المتجاوزين .

وقد ابدى المشاركات والمشاركين لياقة واهتمام واراده جادة مما يشجع على النهوض وتطوير المستوى الرياضي وقدراتهم التنافسية للاعبين و اللاعبات للاستعداد للمسابقات والاستحقاقات.

وابدى العديد من المهتمين بممارسة رياضة الشراع وتعلم الابحار الا ان قلة القوارب والمدربين وعدم توفر بنية تحتية تساعد وتسهل ممارسة الرياضات المائية والحصار المفروض على القطاع من الاحتلال ومنعه ادخال قوارب او قطع للصيانة بل تدميره لقوارب الاطفال يعتبر اهم العقبات لنشر وتطور الرياضة المائية والرياضة الفلسطينية عامة .