دولي

الوفيات القلبية المفاجئة التي تحدث أثناء الجماع قد لا تكون ظاهرة حصرية للرجال الأكبر سناً

من بين عدة آلاف من الوفيات القلبية المفاجئة التي تم التحقيق فيها في الدراسة، حدث حوالي 0.2 في المائة إما أثناء ممارسة الجنس أو بعد ذلك بوقت قصير، وكان متوسط ​​عمر المتوفى 38 عاماً و 35 في المائة من هذه الحالات تحدث عند النساء.

الموت المفاجئ أثناء ممارسة الجنس

تشير دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة سانت جورج بلندن إلى أن الوفيات القلبية المفاجئة التي تحدث أثناء الجماع أو بعده بقليل قد لا تكون ظاهرة حصرية للرجال الأكبر سناً.

ووجدت الدراسة، التي حققت في حوالي 6847 حالة وفاة قلبية مفاجئة أحيلت إلى مركز الجامعة لأمراض القلب  أن 17، أي 0.2 بالمائة، منها حدثت إما أثناء ممارسة الجنس أو خلال ساعة واحدة من الجماع.

ووفقاً لمقال نُشر في صحيفة “كونفيرزيشن”، وصاغه ديفيد جيز، وهو محاضر كبير في علم الأمراض الكيميائية بجامعة ويستمينستر، كان متوسط ​​عمر المتوفى 38 عاماً، مع حدوث 35 بالمائة من هذه الحالات لدى النساء.

وفي الوقت نفسه، أثبتت دراسة الطب الشرعي السابقة بعد الوفاة في ألمانيا، والتي استعرضت حوالي 32000 حالة وفاة مفاجئة على مدى فترة 33 عاماً، أن 0.2 بالمائة من هذه الحالات حدثت أثناء نشاط جنسي، وكان غالبية المتوفين رجالاً يبلغ متوسط ​​أعمارهم 59 عاماً، ويلاحظ جيز أن السبب الأكثر شيوعاً للوفاة هو النوبة القلبية، مضيفاً أن دراسات الموت القلبي المفاجئ والنشاط الجنسي في الولايات المتحدة وفرنسا وكوريا الجنوبية تظهر نتائج مماثلة.

كما أن الوفيات المذكورة في الدراسة الجديدة لم تكن عادةً ناجمة عن النوبات القلبية، كما رأينا في كبار السن من الرجال، حيث كان السببان الأكثر شيوعاً للوفاة هما متلازمة الموت المفاجئ لعدم انتظام ضربات القلب، بنسبة 53 بالمائة، وتسلخ الأبهر بنسبة 12 بالمائة.

الموت القلبي المفاجئ

يُظهر البحث أن الموت القلبي المفاجئ لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً ناتج بشكل أساسي عن متلازمة الموت المفاجئ أو اعتلال عضلة القلب، وأن البالغين الأصغر سناً الذين يعانون من هذه الحالات يجب أن يطلبوا المشورة الطبية بشأن “المخاطر المرتبطة بالنشاط الجنسي”، كما قال جيز.

المصدر: سبوتنيك إنترناشونال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى