ابو عمار


الشارع الجزائري يشارك المغاربة فرحة استضافة بلدهم العرس الافريقي المقبل

  • منذ أسبوع واحد
حجم الخط

الجزائر – وفاء قليل –

بعد تقديم الشٌعار الرسمي لحملة ترشح المغرب لاستضافة كأس إفريقيا 2019 ، يستعد صُنٌاع القرار في البلاد لتقديم ملف الترشح كاملًا بأمل جديد في كسب الرهان هذه المرة بعد سحب رخصة الاستضافة من الكاميرون ، و يُنتظر أن يتم الإعلان عن المستضيف رسْميا يوم ال15 من الشهر الجاري و هذا بعد معاينة كل ملفات الدول التي تسعى لنيل شرف تنظيم العرس الافريقي ، و من أبزر المترشحين لحد الآن جنوب إفريقيا و المغرب الشقيق غير أن كل المؤشرات تؤكد أن المغرب هو الأقرب .
و قد استقبل الشارع الجزائري هذا الخبر بتفاؤل كبير و فخر عظيم بما يقوم به المغرب الشقيق الذي استطاع الوصول إلى مستوى جد راقي في كل المجالات و محاولاته الخمسة لاستضافة كأس العالم تؤكد على أن المغرب الأحق بنيل شرف تنظيم عرس القارة السمراء ، و إن باءت هذه المساعي بالفشل إلا أنها أعطت للمغاربة فرصة تقوية بنيتهم التحتية ليصبح على المستوى الإفريقي أحد البلدان الأكثر جاهزية لتنظيم التظاهرات الكبرى . يتفق كل الأفارقة و على رأسهم الجزائريين أن المغرب بات يزخر اليوم بملاعب ذات معايير دولية كملعب طنجة الكبير أو ملعب مراكش أو ملعب أغادير فضلًا عن الملاعب القديمة التي أُعيدَ تحديثها كملعب محمد الخامس و ملعب مولاي عبد الله بالرباط ، و من الملاحظ أن جانب الملاعب أصبح مفروغًا منه إلى حد كبير داخل المغرب الذي بات يفخر اليوم بمجموعة من البنى التحتية المتطورة على مستوى الطرقات و الفنادق و كذلك السكك الحديدية و فضلًا عن كل هذا يبقى المغرب بلدًا سياحيا بالامتياز حيث تستقطب بعض مدنه مئات الآلاف من السياح سنويا كمراكش أو طنجة و هو ما جعل هذا البلد المغاربي يزخر بمنتجعات سياحية من المستوى العالي كلها عوامل تجعل المغرب قادرًا من الغد على تنظيم تظاهرة كيفما كان حجمها ، و لعل الجانب السيٌاسي لا يؤثر لا قريب و لا من بعيد على الحب الذي يجمع بين الشعبين و من المؤكد رغم غلق الحدود إلا أن المغرب ستتزين بأبناء الجزائر ، كيف لا و الجارة الحبيبة نالت شرف تنظيم كأس أمم إفريقيا و ليس للجار سوى جاره و مثلما يقول المثل ” و إن غاب الأخ وجدت جاري ” فمن الجزائر كل الحب لك يا مغرب .


تصنيفات

ads

أعلى المواضيع والصفحات