ابو عمار


التعادل الايجابي يفرض نفسه على ودية منتخبنا أمام قيرغيزستان

  • منذ 3 شهور
حجم الخط

غزة-اطلس سبورت

تعادل منتخبنا الوطني الفلسطيني أمام مستضيفه منتخب قيرغيزستان بهدف لمثله في اللقاء الودي الذي لعب على ملعب دولين في العاصمة القرغيزستانية بشكيك، في إطار تحضيرات منتخبنا الوطني للمشاركة في بطولة كأس الأمم الآسيوية في يناير 2019.

وينتظر أن يلتقي منتخبنا في ثاني تجاربه الودية أمام المنتخب القطري في الدوحة الأربعاء المقبل.

مباراة دخلها منتخبنا الوطني بتشكيل مكون من توفيق علي في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي جاكا حبيشة وعبد اللطيف البهداري ومحمد صالح وعبد الله جابر ، وفي الوسط الثنائي بابلو برافو ومحمد باسم، وثلاثي الوسط إسلام البطران وسامح مراعبة وعدي الدباغ، وفي المقدمة ياسر إسلامي.

ومع بداية هجومية لمنتخبنا محاولة لتسجيل هدف مبكر، استغل مهاجم المنتخب القرغيزستاني تباطؤ دفاعات منتخبنا فاقتنص كرة وانفرد بالحارس توفيق علي ووضعها بنجاح د2.

هدف تقدم منح لاعبي قيرغيزستان الثقة على أرض الملعب، ولعب نداً قوياً لمنتخبنا الوطني واستبسل في مناطقه.

ضغط قوي لمنتخبنا لكن دون فعالية حقيقية على مرمى الحارس، افتقد خلال مجريات اللقاء مع مرور نصف ساعة للنجاعة الهجومية وغياب تام للمهاجمين.

 ومع أول وصول لمناطق المنتخب القيرغيزستاني يلعب عدي الدباغ عرضية على قدم ياسر إسلامي الذي يسددها مباشرة من فوق العارضة.

محاولات لاعبي الفدائي عن استحياء استمرت، إلى أن جاءت آخر دقائق الشوط، بعد أن توغل البطران بكرة داخل الصندوق يلعبها عرضية على رأس عدي الدباغ المتواجد وحيداً داخل الصندوق ليسجل التعادل د39، عليه يخرج الشوط الأول على نتيجة التعادل.

شوط ثان، ظهر الأداء دون المتوسط بين اللاعبين، على الرغم من الضغط والمحاولات المستمرة دون الوصول للشباك.

ويجري مدرب المنتخب نور الدين تبديلين على التوالي، فدفع بمحمود وادي وخرج ياسر إسلامي، وتلاه دخول محمود عيد وخروج إسلام البطران.

أفضلية المنتخب استمرت، ومن تسديدة قوية لبابلو يبعدها الحارس لركنية، تنفذ وترتد هجمة سريعة لقيرغيزستان تصل على الصندوق من تسديدة قوية يبعدها الحارس توفيق علي بصعوبة.

تبديلات ولد علي كانت أن تأتي بثمارها لولا غياب التوفيق أمام المهاجم محمود عيد الذي أهدر انفرادين صريحين بالحارس الذي أبعدهما بصعوبة، ليحرم منتخبنا من التقدم بالنتيجة.

فرصتين للمنتخب لم تستغل بالشكل المطلوب، قابلها هدوء كبير في أداء اللاعبين، وانحصر اللعب في وسط الملعب.

ويجري مدرب المنتخب التبديل الثالث، بدخول العائد للتشكيل من جديد هلال موسى وخروج صاحب الهدف عدي الدباغ.

ومع الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، ظل الأداء دون المتوسط تراجع بدني للاعبين مع إصابة قوية لمدافع منتخبنا محمد صالح الذي خرج ودخل بدلاً منه تامر صلاح، عليه ينتهي اللقاء بالتعادل الايجابي بهدف لمثله.


تصنيفات

ads

أعلى المواضيع والصفحات