البطل ” البطران” ينجح في حصد المراكز الأولى في لعبة الكرااتيه

  • منذ 8 شهور
حجم الخط

ولاء أبو شريفة – غزة

حصل على المركز الأول في بطولة الكاتا “فئة الرجال” على مستوى قطاع غزة.. استطاع بعزيمته وإصراره أن يقاوم كل الظروف والمعيقات التي واجهته من أجل النجاح بلعبة الكاراتيه والوصول لرفع علم بلاده في كل المحافل العربية والدولية.

البطل “احمد عبد الباسط البطران” لاعب كراتيه في نادي خدمات البريج.

بدأ البطران ممارسة رياضة الكراتيه في سن مبكرة ما يقارب سبعة سنوات في نادي خدمات البريج مع المدرب القدير سليمان فتيحه.

يقول البطران ” كانت البداية صعبة بالتأكيد مثل كل البدايات، ولكن تحفيز والدي واهتمام مدربي كان من أبرز العوامل التي ساعدتني على الاستمرار بالكاراتيه والنجاح باللعبة”.

ويتابع البطران ” بدأت أتطور شيئا فشيئا مع مرور الوقت والاستمرار في التدريب الذي كان بمقدار ثلاثة حصص تدريبية أسبوعيا تعلمنا في الأساسيات والمهارات الفنية للكاراتيه سواء كانت في الكاتا/القتال الوهمي، و الكومتيه/القتال الحقيقي.

ويضيف البطران “بدأنا بخوض المنافسات في سن مبكرة أيضا، واستطعت بعزيمتي وإصراري على الاستمرار في التطور.

ويوضح البطران “كانت التجربة الأولى في منافسات الكاتا على مستوى قطاع غزة التي حصلت فيها على المركز الرابع من بين عدد كبير من اللاعبين سنة 2004”.

شارك البطران بالعديد من البطولات، وتكللت جميع مشاركاته بالنجاح بسبب عزيمته وإصراره على مواصلة الطريق.

لعب البطران في صفوف المنتخب الفسطيني للكراتيه، واستطاع حصد بطولة فلسطين بعد سنوات طويلة من التدريب.

يبين البطران “الكراتيه تتطلب ساعات تدريب طويلة وكنت احرص على تنظيم وقتي وتقسيم ساعات يومي بين دراستى الجامعية والنجاح في لعبتي المفضلة، وساعدنى تشجيع اهلى واصدقائي على مواصلة الطريق.

يوضح البطران” من العوامل التي ساعدتني على التفوق والحصول على كأس فلسطين، الصبر الكثير حيث أن الكاتا تحتاج إلى تكرار التمارين بجودة عالية، وتحتاج أيضا الى إعداد بدني قوي، وكنت أتوجه الى صالة الألعاب من أجل الإعداد البدني والتدريب على المهارات الفنية للكاتا في صالة الكراتيه.

يكشف البطران ” كنت أتدرب ساعات طويلة في الفترة التي تسبق البطولات مثلا في فترة إعداد بطولة فلسطين كنت أتدرب ما يقارب 5 ساعات يوميا مقسمة الى ساعتين من التدريب الفني صباحا وأيضا ساعتين تدريب مساء ومن ساعة الى ساعة ونصف إعداد بدني بالإضافة إلى تدريب المنتخب.

وعن بطولة فلسطين والتى حصد فيها البطران المركز الأول يوضح”  في نهاية عام 2017 كنت على أعلى مستوى من الجاهزية للمنافسة في اكبر حدث رياضي في تاريخ رياضة الكاراتيه الفلسطينية هذه البطولة التي جمعت بين شقي الوطن من قطاع غزة والضفة الغربية. كانت المنافسة قوية في هذه البطولة ولكن بحمد الله تمكنت من الفوز في كل مبارياتي بنتيجه 5-0 على المنافس والتتويج بكاس فلسطين للمرة الأولى.

يرى البطران أن سبب ضعف متابعة ومشاهدة رياضة الكاراتيه هو عدم تسليط الضوء عليها من قبل الإعلام وقلة الدعم لهذه الرياضة مقارنة بالرياضات الأخرى مثل كرة القدم وكرة السلة والعديد من الرياضات .

يؤكد البطران أنه يجب على جميع الجهات الرياضية سواء كانت جهات داعمة للرياضة الفلسطينية او الإعلام بشكل عام من صحف وفضائيات ومواقع إخبارية تسليط الضوء على الرياضات الفردية وخصوصا الكراتيه.

ويرى البطران أن من المعيقات التى تواجه لعبة الكراتيه، ضعف الإمكانيات المادية في اتحاد الكاراتيه، بسبب قلة الدعم بالرغم من توفر خامات وقامات رياضية كبيرة في اتحاد الكراتيه سواء كان على صعيد إداريين ومدربين ولاعبين تحتاج الى صقل الإمكانيات والمواهب لأجل تحقيق الانجازات العربية والدولية.

حصد البطران العديد من الانجازات الرياضية خلال مسيرته الرياضية كان من أبرزها حصوله على “حزام اسود 2 دان، بطولة المحافظات الجنوبية مركز اول كاتا ومركز اول كومتيه عام 2008، بطولة المحافظات الجنوبية مركز ثالث كاتا ومركز اول كومتيه 2010، المركز الثالث في بطولة قطاع غزة فئة الرجال كاتا 2015، المركز الثاني في بطولة قطاع غزة للفئات العمرية كاتا2016’ و المركز الاول في بطولة قطاع غزة فئة الرجال كاتا 2017، والمركز الاول في بطولة فلسطين الرسمية الاولى للكراتيه كاتا 2017، والعديد من شهادات التكريم للمشاركة في العديد من المهرجانات والفعاليات على مستوى قطاع غزة .

كشف البطران انه يستعد لبطولة قطاع غزة في 9/2/2018، آملا أن يحصل عليها للمرة الثانية على التوالي.

يطمح البطران المشاركة في البطولات الخارجية وان اكون في يوم من الايام من الصف الاول لابطال العالم

المشاركة في الالعاب الاولمبية.

شكر البطران كل من كان عونا له في مسيرته الرياضية من اهل والمدرب القدير سليمان فتيحه، ورئيس الاتحاد الاستاذ محمد البكري ونائبه الدكتور اسعد ابو شوقه، ومدربين المنتخب الكابتن احمد البس ومحمد الغزالي ومحمد سعد ومحمد عبد القادر وجميع المدربين والإداريين.