أسير الفدائي “مراعبة”: التعادل إهداء للأسرى في سجون الاحتلال

  • منذ 3 أشهر
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت

أهدى لاعب وسط منتخبنا الوطني، الأسير المحرر سامح مراعبة، التعادل التاريخي الذي تحقق أمام منتخب سوريا، إلى الأسرى الأبطال القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مراعبة لصحف إماراتية “النقطة الأولى في تاريخنا الآسيوي مهداة للأسرى المعتقلين داخل سجون الاحتلال، خاصة وما تعانيه الرياضة الفلسطينية من معاناة ومضايقات كبيرة يمر بها الشعب الفلسطيني بشكل عام، ومن ضمنها حرماني في 2015 من المشاركة مع منتخب بلادي، بعد أن تم الزجّ بي في معتقلات جيش الاحتلال في 2014”.

وأوضح مراعبة، الذي يلعب في نادي شباب الخليل الفلسطيني، أن رياضيي فلسطين شأنهم شأن بقية شرائح المجتمع يقعون تحت رحمة بطش جيش الاحتلال، ما يجعل حتى ممارسة الرياضة أمراً غاية في الصعوبة.

وتابع “عشت وضعاً صعباً، إلا أن إيماني بعد الخروج من المعتقل وإصراري على تمثيل المنتخب كان وراء نجاحي في العودة إلى (الفدائي)، والمشاركة في بطولة آسيا”.

وعن المباراة قال “رغم النقص العددي إلا أننا نجحنا في الحفاظ على تماسكنا وتنفيذ خطة المدرب، خصوصاً بعد أن نجح خط الدفاع في إبطال خطورة ثنائي الهجوم السوري عمر خربين وعمر السومة، ونتطلع بقوة لتقديم نفس المستوى وأفضل أمام استراليا.”

يذكر أن مراعبة اعتقل في أبريل 2014، وقضى خمسة أشهر في سجون الاحتلال، ما حال دون مشاركته في كأس آسيا 2015، لكنه تمكن بعد ذلك من مغادرة السجن، والالتحاق بمنتخب بلاده، وظهر في تصفيات المونديال الأخيرة، ونجح أيضاً في التأهل مع فلسطين إلى البطولة الحالية، وكانت مباراة سورية اللقاء الدولي الـ26 بالنسبة له.