ابو عمار


تدريب المنشطين خطوة مُهمة لإنجاح مخيمات طلائع فلسطين بالقطاع

  • منذ 4 شهور
حجم الخط

 

 غزة ــ حنان الريفي

 اختتم المجلس الأعلى للشباب والرياضة في المحافظات الجنوبية الورش التدريبية لمدراء ومنشطي مخيمات طلائع فلسطين “2018” والتي تحمل شعار” القدس عاصمة فلسطين الأبدية “،وضمت ما يقارب “1075” منشط من مختلف المحافظات الجنوبية.

نعمة الغصين خبيرة التدريب قالت:إن هذه الورش جاءت مختلفة كليا شكلا ومضمونا فقد تعايش المنشطين في التدريب كأنهم في مخيم صيفي فعلي ، من خلال الصيحات والزوايا و الأنشطة .

فكانت فلسفة التدريب من جوهر الاعلان الوطني للمخيمات الصيفية وهو المعتمد من مئات المؤسسات الأهلية ، والوزارات ذات العلاقة  ، لكي يصبح لدي المنشطين المتدربين القدرة الكبيرة علي التفاعل مع الطلائع بالأساليب التربوية الصحيحة والمشاركة في تأمين الطلائعوإسعادهمطيلة أيام المخيم .

وأكدت الغصين أن الورش التدريبية التي حصل عليها المنشطين المجلس أثبتت مدى تفاعل المنشطين والاحترام الكبير بينهم ، والتشبيك والتعاون بينهم إلي جانب  القدرة علي مراعاة الفروق الفردية بين المنشطين ونقلها إليالطلائع في المخيم الصيفي ، فالفتيان أو الفتيات هم محور العملية التعلمية التعليمية التربوية دون تمييز .

وشددت الغصين أنالطلائع في كل عام ينتظروا بفارغ الصبر المخيمات الصيفية لكي يرروحوا  عن أنفسهم ، ويستمتعوا في زوايا المخيم المتنوعة من مسرح وفلكلور شعبي ، وفن تشكيلي إلي جانب التعبير الأدبي ، والألعاب .

من جهته المنشط محمد صرصور من الاتحاد العام للمعاقين في محافظة الوسطى قال :  انه خلال حياته لم يحضر أي دورة بسبب إعاقته ولكنه تشجع لحضور التدريب ، واشار الى انه  تعلم أشياء جديدة لأول مرة  ، وأضاف :  اخترت زاوية الفن التشكيلي رغم عدم معرفتي بأي تقنية ، ولكني خرجت في نهاية التدريب بإتقاني عدد من المهارات التي سأعلمها للطلائع في المخيم .

أما منور مصلح وهي منشطة في مخيم المغازي للتأهيل المجتمعي قالت :  أنها تغيرت نفسيا خلال اليومين من الناحية الترويحية والنفسية ، وان الورشة التدريبية أضافت لها العديد من الأنشطة والتجارب الجديدة إلي جانب الاستمتاع والتعرف علي أشخاص جدد.

وثائر رمضان حالة نوعية من المنشطين تجد له بصمة في كل ركن وزاويا  ، ولكنه تميز في زاوية المسرح لحبه الشديد للفلكلور الشعبي والدبكة ويقول : أن الورشةالتدريبيةأعطتهأفكارجديدة وجدية ونوعية في التعامل مع  الطلائع ترويحيا وثقافيا ووطنيا .

فمن أجمل الأنشطة لديه هو العرس الفلسطيني الذي ” يروح ”  علي الأطفال والدحية والأغاني الوطنية التي تُدخل الفرحة علي قلوب الطلائعتجعل الجميع يتفاعلوا في النشاط لكي يخرجوا من الأجواء النفسية الصعبة التي يعيشونها في قطاع غزة.

وأضاف رمضان أن المخيمات هذا العام ستشمل الطابع الوطني تحت شعار القدس عاصمة فلسطين الأبدية، وكانت الأنشطة جميعها تؤكد علي حقنا في القدس ، إلي جانب أن المجلس الاعلي للشباب والرياضة كان الداعم الأكبر في كل الاحتياجات.

الى ذلك يؤكد المنشط مؤمن حمد من مؤسسة نور المعرفة الخيرية  علي أنأيام التدريب أكسبته خبرات جديدة إلي جانب خبراته السابقة  فقد بدأ التدريب من الساعة الثامنة والنصف صباحا كخلية نحل من بداية الألعاب التعارفية والتنشيطية ثم تقسيمنا مجموعات ضمن نشاط “طوف وشوف”، فقد زرنا جميع الزوايا ـ الفن التشكيلي والألعاب والمسرح والفلكلور والتعبير الأدبي ، وتعرفنا علي أنشطتها المختلفة ليختار في النهاية كل منشط زاوية يتدرب بها ويُدرب الطلائع في المخيم الصيفي كما تعلم  ، فهذه الدورة أعادت لنا نشاطاتنا ، وسننطلق بالمخيمات خلال الفترة القادمة وسنوصل الرسالة للطلائع  ونساعدهم على تجاوز الكبت والحالة النفسية الصعبة التي نعيشها في قطاع غزة بسبب الظروف المحيطة .

فقد كان فريق التدريب مميزا في طرح أنشطتهوإيصال المعلومات للمنشطين بكل سلاسة وتعاون ومحبة و المرونة المتواجدة فيما بينهم .

 


تصنيفات

ads

أعلى المواضيع والصفحات