هل يعود ريال مدريد إلى عصر “الغالاكتيكوس” مع زيدان

  • منذ أسبوعين
حجم الخط

بعد عودته على رأس الجهاز الفني لريال مدريد، يريد زين الدين زيدان إعادة النادي الملكي الى “حيث يجب أن يكون” من خلال تعاقدات مع كوكبة مع النجوم ليستعيد بالتالي سياسة “غالاكتيكوس” التي اعتمدها رئيس النادي فلورنتينو بيريز سابقا.

ولجأ بيريز في مطلع الألفية الثالثة الى تعاقدات مع نجوم من الصف الأول على رأسهم زيدان نفسه، البرازيلي رونالدو، البرتغالي لويس فيغو والإنجليزي ديفيد بيكهام، لكن الصفقة الضخمة الأخيرة التي قام بها تعود الى عام 2014 عندما حصل على خدمات صانع ألعاب منتخب كولومبيا ونادي موناكو الفرنسي حينها خاميس رودريغيز.

وبعد رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي نهاية الموسم الماضي، لم يبادر نادي العاصمة الإسبانية الى التعاقد سوى مع الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، فدفع الثمن غاليا هذا الموسم لأنه سيخرج خالي الوفاض بعد توديعه دوري أبطال أوروبا وكأس إسبانيا في مدى أيام قليلة وابتعاده بفارق كبير عن برشلونة المتصدر في الدوري المحلي.

لكن الأمور ستختلف بعد عودة زيدان وهذا ما تحدثت عنه صحيفة “سبورت” الكتالونية بقولها “قدوم زيدان هو رسالة واضحة للسوق (الانتقالات). بعد أن غاب منذ سنوات، سيدفع ريال مدريد مبالغ طائلة هذا الصيف” مؤكدة “عودة غالاكتيكوس” الى ملعب سانتياغو برنابيو.

وترافقت عودة زيدان الى تعزيز الشائعات حول قدوم لاعبين جدد أمثال البلجيكي إدين هازار أو الفرنسي كيليان مبابي أو البرازيلي نيمار.

ولم يخف هازار رغبته في الدفاع عن ألوان النادي الإسباني العريق صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب في دوري أبطال أوروبا (13 مرة) وقال في تصريحات سابقة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي “ريال مدريد هو أفضل ناد في العالم، لن أكذب عندما أقول بأنه حلمي منذ صغري”.

لكن المشكلة تكمن في أن تشلسي قد لا يفرط بجوهرته البلجيكية لا سيما بأن الاتحاد الدولي للعبة منعه من اجراء التعاقدات خلال فترة الانتقالات الصيفية والشتوية المقبلتين.

ولا شك بأن قدوم هازار سيعني نهاية مسيرة الجناح الويلزي جاريث بيل كما توقعت صحيفة “ماركا” التي قالت “إيامه معدودة لا سيما الطريقة التي انتهت علاقته بزيدان وفشله هذا الموسم” في إشارة الى عدم نجاحه في سد الثغرة التي تركها رونالدو.

وبالاضافة إلى هازار، قد يكون مبابي على رادار زيدان وهذا ما غذاه رئيس النادي عندما قال في المؤتمر الصحافي لدى تقديم زيدان “زيدان فرنسي ويتفق تماما مع مبابي وربما يحصل أمر ما”.

وعندما سئل بيريز “مبابي أو نيمار؟”، رد رجل الأعمال بدبلوماسيته المعهودة “احب الاثنين”.

وأدلى المدرب السابق رولان كوربيس الذي يعمل معلقا لاذاعة “راديو مونتي كارلو” برأيه حول امكانية تعاقد ريال مدريد مع بعض النجوم بقوله بان “اللاعبين الكبار الذين يرغب ريال مدريد في التعاقد معهم قد لا تحررهم أنديتهم…حالة واحدة يمكن ان تحصل تتعلق بنيمار إذا كان فعلا يريد الرحيل لأنه سيكون من الصعب بالتالي احتفاظ فريقه به”.

وأضاف “الأمر معقد بالنسبة إلى هازار لأن تشلسي لا يحق له إجراء أي تعاقدات، ولا أرى مبابي يغادر باريس سان جرمان”.

وأوضح “لا يستطيع باريس سان جرمان التخلي عن الاثنين (نيمار ومبابي)، ولا اعتقد بأن مبابي يرغب في الرحيل الموسم المقبل. هل يستطيع ناد مثل ليفربول التخلي عن لاعب مثل صلاح؟ الأمر ليس بهذه السهولة”.

وكان ريال حاول التعاقد مع مبابي صيف عام 2017 لكن المهاجم اختار فريق العاصمة الفرنسية وقد أكد بقاءه في صفوف سان جرمان الأحد خلال برنامج “تيلي فوت” على شبكة “تي أف 1”.

وتؤكد صحيفة “أس” الاسبانية بأن “نيمار هو الصفقة التي يريد اتمامها فلورنتينو بيريز أكثر من غيرها، لكن زيدان يعتقد بأن نجوما آخرين يستطيعون تقديم للفريق أكثر من البرازيلي”.

ومن بين الأسماء التي تحدثت الصحف الإسبانية عن إمكانية انتقالها الى ريال مدريد، برز اسم لاعب وسط مانشستر يونايتد الفرنسي بول بوجبا الذي حاول زيدان الحصول على خدماته في السابق بالاضافة الى هداف توتنهام هاري كاين وزميله الدنماركي كريستيان اريكسن.

وفي الدفاع، تحدثت “ماركا” الى إمكانية ان يكون المدافع البرازيلي في صفوف بورتو البرتغالي ايدير ميليتاو الصفقة الأولى في العصر الجديد لزيدان.

وختم مدير صحيفة “اس” الفريدو ريلانيو بالقول “لم نكن نعرف الاسباب التي دعت زيدان الى المغادرة وان كان لدينا تخمين عما حصل. ما هو أكيد بان الظروف تغيرت، ما يعني بأنه يعود مع سلطة كاملة وسيقوم ببناء فريقه كما يريد”.