هل تتسبب الملاعب الصناعية بإصابات اللاعبين؟

  • منذ 3 أشهر
حجم الخط

غزة_نيللي المصري

تعرض لاعب فريق أهلي بيت حانون نور عامر لإصابة بقطع بالرباط الصليبي والغضروف الهلالي للركبة خلال مباراة فريقه أمام فريق اتحاد خانيونس في الجولة “19” للدوري الممتاز، وقد تبعده هذه الإصابة عن الملاعب ستة أشهر على أقل تقدير، في الوقت الذي كان فريقه بحاجة إلى خدماته لتعزيز وضعه في الدوري قبل أن يهبط رسميا إلى الدرجة الأولى،

يقول نور عامر :”شعرت بالتفاف ساقي وأصبحت قدمي عالقة بالعشب الصناعي لملعب خانيونس البلدي خلال المباراة، ما أجبرني على الخروج من الملعب”.

ويتابع :”تابعت مع أحد الأطباء في بيت حانون وتلقيت العلاج وأخبرني بأنه لا يوجد أي قطع بالغضروف وإصابتي طفيفة”، وبناءّ عليه لم أخض مباراة الفريق أمام فريق خدمات رفح واكتفيت بممارسة التمرينات الخفيفة”.

وأكمل قائلاً :” كنت جاهزا لخوض مباراة الفريق أمام فريق خدمات خانيونس بعد موافقة الطبيب المعالج، إلا أن وقع المفاجأة كان مغايرا لما توقعت، فبعد عشرين دقيقة من خوضي المباراة شعرت ببعض التشنجات في قدمي وسقطت أرضا لتتضح فيما بعد إصابتي بقطع بالرباط الصليبي والغضروف الهلالي للركبة بعد ما أظهرته الصورة المقطعية للإصابة( الرنين).

ويرى اللاعب نور عامر ان السبب الرئيسي لإصابته هو العشب الصناعي الذي لا، لافتا الى أن اللاعبين يعانون من ألم المفاصل والظهر وأن هذا مخيف للغاية من ناحية ومن ناحية أخرى أكد أن الأحذية الرياضية التي ينتعلها اللاعبون لا تتناسب مع العشب الصناعي بسبب عدم توفر الأحذية المناسبة في غزة.

العشب الصناعي 

منذ أن تم تحويل خمسة من ملاعب غزة المعشب طبيعياً بالعشب الصناعي، واستبشر الجميع بها خيراً، لا سيما وأن هذا النوع من الملاعب ظهر في ستينات القرن الماضي، حيث قامت شركة أمريكية متخصصة بصناعة العشب الصناعي من مادة النيلون وتم استعماله لأول مرة في ملعب هوستن بولاية تكساس الأمريكية، حيث  يتكون العشب الصناعي من مواد مكونة من مادتي “البولي بروبلين والبوليستر”، عن طريق تسخينها في درجات حرارة مرتفعة ثم تبريدها لإنتاج شعيرات العشب الصناعي.

وعلى الرغم من ذلك إلا أن بعض اللاعبين اسند إصابتهم بالرباط الصليبي بسبب اللعب على الملاعب الصناعية والتي قد يتغيبون بسببها عن الملاعب لمدة لا تقل عن ست شهور.

أول المصابين 

سائد أبو فارس لاعب فريق خدمات الشاطئ كان أول المصابين خلال اللعب على الملاعب الصناعية، فقد اصيب بالتواء في الكاحل خلال مباراة فريقه الموسم السابق الجلاء امام فريق خدمات دير البلح في الدرجة الاولى.

فيقول :”أصبت في مباراة فريقي بالتواء بالكاحل، اللعب على العشب الصناعي متعب للغاية وغير مريح ومسبب للإصابات، واستمرت الإصابة معي لمدة شهر، تلقيت العلاج اللازم والتأهيل ولكن غالبا نسبة الشفاء تكون ما يقارب ب85% ليس شفاءّ تاماً”.

الفارق بين الطبيعي والصناعي

والعشب الطبيعي حاجة لأرض صالحة للزراعة لإنباته مما يجعله صديقا للبيئة ومحافظاً عليها، ويتميز أيضا بإمدادنا بكميات من الأكسجين وسحبه لثاني أكسيد الكربون، لكنه يحتاج لوقت طويل لإصلاح التربة لتكون صالحة لزراعة العشب ومبالغ أيضا لإصلاح التربة كما أنه يتأثر بالعوامل الطبيعية للجو وتقل جودته مع اللعب المستمر على الملعب حيث ان فترة صلاحيته تقل .

فادي أبو حصيرة لاعب فريق خدمات الشاطئ يتفق مع أقوال اللاعبين عامر وأبو فارس، فقد أصيب في لقاء فريقه أمام فريق شباب خانيونس وسيغيب عن الملاعب مثلهما، وسيخضع لعملية جراحية في الركبة.

فيقول:” وقع الإصابة مؤلم جدا، أبعدتني عن الملاعب وتحتاج إلى وقت آخر للشفاء منها ربما يطول، لم نكن ندرك خطورة الملاعب المعشبة الصناعية، فهي السبب الأساسي للإصابة، فالملاعب المعشبة بالعشب الطبيعي أفضل بكثير للعب كرة القدم والاصابات تكون اقل خطورة”.

سبب ثانوي وليس أساسي

وللطب كان رأيُ آخر في إصابات اللاعبين بالرباط الصليبي الناجمة عن اللعب على الملاعب المعشبة الصناعية حسب ما يعتقدون، حيث يؤكد الدكتور غسان ابو زهري أخصائي جراحة العظام والمفاصل والذي يتردد عليه الكثير من اللاعبين المصابين أن الملاعب المعشبة الصناعية ليست السبب الأساسي في إصابات اللاعبين بالرباط الصليبي، لكنها أحد الأسباب”.

ويقول:” غالبا ما تكون الملاعب الصناعية أحد أسباب إصابة اللاعبين، إلا أن السبب الأساسي لهذه الإصابات يكمن في عدم اكتمال عملية الإحماء بشكل سليم وبشكل كاف للاعب، إلى جانب عدم ارتداء حذاء رياضي مناسب يتلاءم مع الرياضة التي يمارسها، وان هذا يقلل من التعرض للإصابة وربما تكون اقل شدة.

وأوضح أن العلاج يكون من خلال إعادة بناء وترميم الرباط الصليبي وغالبا ما يستغرق الشفاء من تسع شهور الى سنة، وينصح الدكتور الزهري اللاعبين بضرورة التحضير جيدا قبل اي مباراة وتنفيذ تعليمات الإحماء بشكل دقيق.

مواصفات دولية

باسل مسمح مسئول شركة (جرين سبورت) للعشب الصناعي نفى أن تكون إصابات اللاعبين بسبب العشب الصناعي، موضحا انه في اروبا  معظم الملاعب تستخدم العشب الصناعي وفق المواصفات الدولية كملعب اتلتيكو مدريد وريال مدريد للتدريب والذي يتناسب مع ظروف الأحوال الجوية،

وعزز مسمح قوله بأن وزارة الاقتصاد تطلب دوما شهادة جودة البيئة للعشب الصناعي من المنشأ الخاص به، وهذا نعتمد من خلال على مصدرين، الأول (ايطاليا وتركيا)، والثاني (الاحتلال الإسرائيلي) فهم لديهم شهادات عالمية.

وأوضح أن الاستيراد من ثلاث شركات شركة دولية معتمدة لدى الاتحاد الدولي الفيفا وهي “بيفروم سبورت” وهي شركة تركية ومعتمدة من الفيفا، باتيكو التركية، “دومو سبورت” البلجيكية.

وبعودة الى اصابات اللاعبين يقول :” الملاعب الصناعية بحاجة إلى صيانة كل 42 ساعة لعب عليها، للحفاظ على العشب ومنبته من خلال الماكنة الخاصة لفرش الحبيبات المطاطية لضمان عدم اصابة اللاعبين عند الوقوع على الأرض.

وأضاف ان دخول العشب الصناعي يتبع  لمتابعة دقيقة من قبل المانح او الممول للملعب وغالبا لا تتم الموافقة من اول فحص للعينة، وما يدخل الى غزة وتم تعشيبه من المواصفات الدولية الرسمية.