ميسي القائد و”مارادونا شو” أبرز مشاهد تأهّل الأرجنتين

  • منذ 3 أسابيع
حجم الخط

غزة – اطلس سبورت – متابعة محمد الحداد

حققت الأرجنتين حلمها وتأهّلت إلى ثمن نهائي كأس العالم 2018 لكرة القدم، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 مساء يوم الثلاثاء، في ختام منافسات الجولة الثالثة من بطولة كأس العالم .

وكانت النتيجة تشير إلى التعادل 1-1، إلى أن تمكّن ماركوس روخو من إحراز هدف الفوز للأرجنتين التي رفعت رصيدها في المجموعة إلى 4 نقاط، خلف المتصدّرة كرواتيا (9 نقاط) التي فازن على أيسلندا 2-1.

وفيما يلي أبرز المشاهد والنتائج المستخلصة من هذه الموقعة .

لغز ديبالا :

رغم عقم أساليبه الهجومية في المباراتين السابقتين، وحاجته للتسجيل في الشوط الثاني من المباراة أمام نيجيريا، رفض المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي الدفع بنجم يوفنتوس باولو ديبالا طوال أحداث اللقاء .

هذه الخطوة تزيد التساؤلات حول جدوى استدعاء اللاعب إلى التشكيلة المشاركة في النهائيات، كما أنّها تبيّن أن سامباولي، ربّما ضم اللاعب إلى فريقه إرضاء للجماهير الراغبة في مشاهدته في المونديال .

وهناك أيضا شائعات حول عدم رغبة النجم ليونيل ميسي في اللعب إلى جانب ديبالا بخط المقدّمة، إلا أن كل هذه التكهّنات لا تبرّر إهمال اللاعب بهذه الطريقة لما يملكه من مواصفات فردية يمكنها إحداث الفارق عند عقم الخطط التكتيكية.

ميسي “القائد” :

من ناحيته، تمكّن النجم ليونيل ميسي، من ترك بصمته على أحداث اللقاء بإحراز الهدف الأول، وتحرّك بشكل جيّد طوال الشوط الأول عكس المباراة الأخيرة أمام كرواتيا التي اختفى فيها تماما .

انخفض مردود ميسي في الشوط الثاني، والسبب يعود للاندفاع الهجومي للأرجنتينيين بعد تلقّيهم هدف التعادل، لكنّه ساهم في استهلاك الوقت في الدقائق الخمس الأخيرة إضافة إلى الوقت بدل الضائع من خلال التحكّم بالكرة لأطول فترة ممكنة .

لكن ما لفت الأنظار كان اجتماع ميسي بزملائه قبل دخولهم أرض الملعب بين الشوطين، فظهر وهو يخاطبهم بجدّية، في إشارة إلى عدم تنصّله من دور القائد الذي تسبّب له بمشاكل مع الإعلام في السنوات الأخيرة بسبب شخصيته الهادئة .

مشاكل سامباولي :

من ناحية ثانية، بدا وأن سامباولي يريد معاقبة مهاجمه الأساسي سيرجيو أجويرو بعد انتقاد الأخير له علنا إثر الخسارة أمام كرواتيا، من خلال الاحتفاظ به على دكّة البدلاء قبل أن يشركه بالشوط الثاني، وهو ما يعد مؤشرا على إمكانية وجود مشاكل في غرفة الملابس الأرجنتينية .

ويواجه سامباولي انتقادات عنيفة بسبب الأداء المخيب للآمال حتى الآن، ولا يوجد شكل فني واضح للفريق في ظل الاعتماد المفرط على ميسي، وإذا تواصل هذا التخبّط، فإن الفريق سيعاني من مشاكل كثيرة أمام فريق متماسك فنيا مثل فرنسا في الدور ثمن النهائي .

جدل تقنية الفيديو :

مرّة جديدة، أثارت تقنية الفيديو المساعدة للتحكيم جدلا، بعدما قرر الحكم اللجوء إليها في حالتين مهمّتين خلال اللقاء .

اللقطة الأولى أسفرت عن احتساب ركلة جزاء لصالح نيجيريا على الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، والثانية قرّر فيها الحكم عدم احتساب ركلة جزاء ثانية لنيجيريا رغم أن الفيديو أثبت وجود لمسة يد أرجنتينية واضحة داخل المنطقة .

“تعابير مارادونا ” :

وأخيرا، لا يسعنا سوى الإشارة إلى الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا الذي شجّع منتخب بلاده بحرارة، طوال أحداث اللقاء، إلا أن انفعالاته دلّت على عدم استقراره نفسيّا .

تعابير وجه مارادونا وكيفية دعائه، دلالة على أن النجم السابق يريد لفت وسائل الإعلام وعدسات الكاميرات إليه، كما أنه قام بإشارات نابية ضمن احتفاله بهدف روخو الثمين .

ورغم أن مارادونا بدا سعيدا بالتأهّل، إلّا أنه حملته الساعية لإقالة سامباولي ووضع اللوم بأكمله عليه، لم تنجح .