معلق أجيال ضمن أفضل 20 معلقاً حول العالم

  • منذ 6 أشهر
حجم الخط

غزة-اطلس سبورت

 حظي المعلق الرياضي الفلسطيني علي أبو كباش على أسمى تقدير رياضي عالمي  بدخول تعليقه على نهائي المونديال لشبكة اجيال الاذاعية وتلفزيون اجيال في  افضل عشرين مادة صوتية على مستوى العالم من خلال جائزة aipsawards  في نسختها الاولى التي يقدمها الاتحاد الدولي للصحفيين الرياضيين ، وكان علي ابو كباش الاول عربيا في قائمة افضل عشرين مادة صوتية في ظل وجود مشاركين من دول اخرى  ضمن لائحة افضل عشرين top 20 من الدول التالية ( استراليا  ، وبروندي، كولومبيا، ايطاليا، الارجنتين، سلوفينيا، فرنسا، انجلترا، اسبانيا، بوتسوانا ، نيجيريا، المانيا، كينيا، كوبا، السنغال).

 

وتقدم ابو كباش الى هذه الجائزة من بين 1273مادة اعلامية مقبولة للدخول في المنافسة من 119 دولة حول العالم.

 

وكان المعلق الفلسطيني على ثقة بحصوله على تلك المرتبة في ظل المهنية الكبيرة التي تحظى بها هذه الجوائز مع وجود مختصين من مختلف دول العالم يقومون بدورهم باختيار الافضل وكان المعلق الفلسطيني الاول من بينهم والجدير ذكره ان الاعلامي علي ابو كباش هو الفلسطيني الوحيد الذي ساهم بوضع اسم فلسطين بين افضل عشرين مادة اعلامية رياضية صوتية حول العالم في ظل عدم وجود أي مادة من أي دولة عربية  وصلت الى قائمة افضل عشرين في قطاع الصوت ، خاصة وان الجائزة تحتوي فئات اخرى وهي الفيديو والكتابة والمدونة والصوت والصورة.

 

من جهتها ثمنت شبكة اجيال الاذاعية وتلفزيون اجيال الدور الكبير الذي يضيفه علي ابو كباش للقسم الرياضي الخاص بها خاصة في مجال التعليق الرياضي الذي يرافقه فيه شقيقه عمر حماد وهما يعتبران الافضل فلسطينيا ومن بين افضل المعلقين العرب نظرا للقدرات الاحترافية التي يمتلكانها..وقدمت شبكة اجيال الاذاعية شكرها للمعلق علي ابو كباش لحصوله على هذه المرتبة باعتبارها وضعت اسم الاذاعة من بين الافضل على مستوى العالم.

 

وكان علي ابو كباش قد تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين الرياضيين جياني انفانتينو طرح فيها الاخير اسئلة متنوعة على المعلق الفلسطيني ليكتشف بعد ايام ان اسمه من بين افضل عشرين شخصية اعلامية قدموا مادتهم الصوتية للمنافسة على اسمى جائزة اعلامية رياضية عالميا.

 

وتعتبر هذه الخطوة الاولى في عالم الاحتراف حيث كان لا بد للمعلق علي ابو كباش من الدخول في هذه المنافسة لاثبات ذاته عالميا وليس فقط محليا وعربيا ليحظى بهذا الانصاف منقطع النظير والذي سيكون دافعا كبيرا للمعلق الرياضي لتقديم افضل ما لديه في وصف المباريات والتعليق بحيادية وبمهنية وموضوعية وتقديم المحتوى الافضل للمتابع.