كروس قد يجد نفسه خارج المنتخب الالماني

  • منذ أسبوعين
حجم الخط

يبدو أن مقصلة مدرب “المانشافت” يواخيم لوف تقترب من رقبة نجم ريال مدريد توني كروس. الدولي الألماني فقد هذا الموسم بريقه الكروي بشكل لافت مع “الأبيض الملكي”، فهل تنتهي قريباً صلاحية الاعتماد عليه في المنتخب الألماني؟
دون سابق إنذار، أنهى مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف مؤخراً حقبة ثلاثي بايرن ميونيخ (هوملس، بواتينغ ومولر) مع “المانشافت”. لوف أكد أن هؤلاء النجوم لا مكان لهم بعد الآن في المنتخب. وقال “عام 2019 بالنسبة للمنتخب الألماني هو عام انطلاقة جديدة”.
ويعتزم لوف بانطلاقته الجديدة، ضخ دماء جديدة في المنتخب وربما الاستغناء عن أسماء آخرى كانت حتى وقت قريب من الأعمدة الأساسية في “المانشافت”. ويأتي نجم ريال مدريد توني كروس على رأس اللاعبين، الذين قد يضحي بهم يواخيم لوف في المستقبل القريب.
موسم للنسيان
ويعاني توني كروس من تراجع واضح في المستوى هذا الموسم، إذ فقد متوسط ميدان “الأبيض الملكي” بريقه بشكل كبير فوق المستطيل الأخضر، وأصبح مستواه يشكل علامة استفهام كبيرة بالنسبة لجماهير ريال مدريد.
وبعدما كانت تمريراته تتسم بالدقة وطريقة لعبه بالبساطة والفعالية في نفس الآن، ْأصبح توني كروس يفقد هذا الموسم الكثير من الكرات، ويقع في أخطاء غالباً ما كان يتفادها في المواسم الأخيرة الماضية، والتي ميزته عن غيره من لاعبي خط الوسط.
الضحية القادمة!
وقال اللاعب الألماني السابق أولاف ثون “أنا متأكد من أن بعض اللاعبين سيتبعون أيضا (ثلاثي بايرن ميونيخ)”، وأضاف لاعب شالكه وبايرن ميونيخ في تصريحات لمجلة “كيكر” الألمانية: “سيكون توني كروس هو اللاعب القادم (الذي سيستبعده لوف من المنتخب الألماني) وفي وقت قريب جداً”.
ورغم أن توني كروس قدم الكثير للكرة الألمانية، وساعد “المانشافت” في الفوز بكأس العالم سنة 2014، إلاّ أن ذلك ربما لن يشفع له من أجل الاستمرار مع المنتخب، إذ يبدو أن لوف يريد الاعتماد على الوجوه الشابة، والاستفادة من تعطشها لإثبات نفسها بهدف تحقيق النتائج الإيجابية، خاصة وأن الجماهير لن تنسى بسهولة خروج ألمانيا المفاجئ من الدور الأول في مونديال روسيا الأخير.
وتعج تشكيلة المنتخب الألماني بالعديد من الأسماء الكروية القادرة على تعويض توني كروس في “المانشافت”، حيث يأتي نجم بايرن ميونيخ ليون غوريتسكا على رأس اللاعبين، الذين بإمكانهم شغل مكان كروس في مركز وسط الميدان.
ويتمتع غوريتسكا بقدرات فنية ومهارية كبيرة، إذ يجيد عملية الربط بين مختلف الخطوط على أرضية الملعب. زيادة على قتاليته الكبيرة وقدرته على استعادة الكرة من الخصم، ومنعه من التقدم إلى النصف الثاني من الملعب.
كما يمكن أيضاً لنجم النادي البافاري الآخر كيميش اللعب في مركز متوسط الميدان، فقد سبق لمدرب بايرن ميونيخ السابق بيب غوارديولا الاعتماد على كيميش في الوسط، حيث أبدع الدولي الألماني في هذا المركز، الذي يشهد ربما قريباً استبعاد نجم تعطلت ماكينته الكروية هذا الموسم بشكل مثير للاستغراب في ريال مدريد.