كأس غزة: شباب خان يونس وجباليا يصعدان لنصف النهائي

  • منذ 3 شهور
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت

 ضرب فريق شباب خان يونس وشباب جباليا موعداً مثيراً في نصف النهائي، بعدما تأهلا على حساب الأمل والهلال، وذلك ضمن افتتاح مباريات دور الثمانية لبطولة فلسطين للمحافظات الجنوبية، بطولة الراحل حماد حماد.

شباب خان يونس × الأمل

شوط أول سيطر فيه شباب خان يونس على مجريات الأمور تماماً مستغلاً سلاح الخبرة أمام خصمه الأمل الذي لعب على قدر الإمكانيات.

وجاءت دقائق المباراة المبكرة مثيرة، بعد أن هدد إسلام أبو عبيدة براسية بعيدة، رد عليه الأمل بفرصة من تسديدة محمد الفقعاوي.

وظل اللقاء هجومي في بدايته، ومن كرة عرضية داخل الصندوق، حاول لاعب الأمل حسام عبد الهادي إبعادها لكن يغالط الكرة في شباك فريقه مسجلاً هدف أول للشباب د9.

هدف تقدم للشباب، منحه ثقة كبيرة للتقدم واستغلال حالة خصمه فتمكن خالد القوقا من تأمين النتيجة بهدف ثان د13، بعد أن راوغ المدافعين وسدد كرة سهلة داخل شباك الحارس محمود سلامة.

وتواصل غزو الشباب لشباك الأمل، ومن كرة استلمها القوقا على الصندوق يسددها في العارضة.

تقدم للشباب بهدفين، دفع الأمل للتخلي عن تواجده في المناطق الدفاعية لكن لم يتمكن من السيطرة على وسط الملعب باستثناء تسديدة محمد النشاصي تجد العارضة في طريقها، وظل اللقاء من جانب واحد، مع دخول أمجد المدهون وخروج أمين حنيدق.

ومع آخر دقائق الشوط الأول، يقتل النشامى المباراة بهدف ثالث عبر تسديدة حازم شكشك د3+45.

وفي الشوط الثاني، لعب الشباب على تأمين النتيجة باللعب بعيداً عن الإرهاق، مع تبديلين بدخول إبراهيم بدر ورفيق عاشور وخروج وليد أبو موسى وحازم شكشك.

ولم يشهد بداية الشوط أحداث عديدة، سيطرة للشباب ومحاولات قليلة للأمل دون خطورة.

ويجري كل فريق تبديلات، بدخول محمد عرام وبهاء السباخي من الشباب، وكنعان الترابين من الأمل.

وكاد رفيق عاشور من مضاعفة النتيجة بالهدف الرابع لولا تسديدته التي وجدت العارضة في طريقه.

وحاول الأمل نحو هدف شرفي مع النهاية، ليتمكن حسام عبد الهادي من تذليل الفارق بتسديدة قوية د83، عليه ينتهي اللقاء بفوز الشباب بثلاثية لهدف، ليواجه الثوار في نصف النهائي.

أدار اللقاء: أمين عويص، وساعده محمود أبو حصيرة ومحمود الصواف، وحازم الصواف رابعا.

شباب جباليا × الجلاء

مباراة جاءت سجال بين الفريقين، وسعى كل فريق نحو خطف بطاقة العبور، وظهر كل فريق بشكل هجومي عبر التسديد من خارج الصندوق.

فسدد يوسف داود كرة قوية بجانب المرمى، رد عليه محمد حسام لم تشكل خطورة على الثوار.

وبدأ الهلال يسيطر على المباراة، وسعى داود لخطف الهدف الأول لكن محاولته تعامل معها الحارس إياد أبو دياب.

ومن خطأ من خارج الصندوق، يقف عليه أحمد أبو طبنجة على الكرة يطلقها داخل الصندوق قوياً مسجلاً هدف التقدم د32.

وحاول الهلال الرد على الهدف الأول الآن أنه وجد صعوبة في الوصول لشباك الحارس أحمد عفانة.

ومع نهاية الشوط، ينقذ أبو دياب فريقه من هدف ثان محقق إثر انفراد لمؤمن زيدان.

وفي الشوط الثاني، دخل الهلال بتبديل، بدخول وسام سلامة وخروج باسم الكحلوت.

ومع محاولات الهلال للتعديل، يتمكن الثوار من مضاعفة النتيجة وتعقيد المهمة بعد أن مرر أدهم خطاب كرة لزميله محمد الملفوح الذي واجه المرمى ووضعها بنجاح داخل الشباك د66.

تقدم بهدفين أراح لاعبي الشباب، فدفع مدرب الفريق بالتبديل الأول بدخول أحمد أبو ظاهر وخرج فضل أبو ريالة.

وحاول الهلال تقليص الفارق، فحصل على ضربة جزاء انبرى لها يوسف سالم يجد تألق حارس الشباب أحمد عفانة الذي أبعدها د76.

ضربة جزاء مهدرة، رد عليها الشباب بقوة، واستطاع الملفوح من قتل المباراة بهدف قاتل من انفراد بالحارس أبو دياب يلعبها بهدوء داخل الشباك د87، عليه يتأهل الشباب ملاقاة النشامى في نصف النهائي.

أدار اللقاء: نادر الحجار، وساعده عدنان حنيدق ومحمد خطاب، وعماد مرجان رابعا.