كأس غزة: الزعيم والنشامى يتاهلان لنهائي الكأس

  • منذ شهر واحد
حجم الخط

غزة-اطلس سبورت

واصل فريق شباب رفح رحلته نحو الحفاظ على لقبه بالفوز على الصداقة، فيما تأهل شباب خان يونس بركلات الترجيح على حساب شباب جباليا، ليضربا موعدا مثيرا في النهائي، وذلك ضمن مباريات دور نصف النهائي لمسابقة كأس فلسطين للمحافظات الجنوبية، بطولة الراحل “حماد حماد”.
شباب رفح × الصداقة
صعد فريق شباب رفح لنهائي بطولة كأس المحافظات عقب فوزه على الصداقة بهدفين دون رد، في اللقاء الذي لعب على ملعب الدرة.
مباراة جاءت ندية في شوطها الأول، سيطر فيها الشباب على مجريات الشوط، بينما لعب بتحفظ كبير في مناطقه باحثا عن هدف مباغت.
وهدد شباب رفح في الربع ساعة الأولى بهجمات خطيرة وسريعة، فأهدر محمد ناجي أبو عرمانة فرصة خطيرة بعد عرضية زميله أحمد الشاعر يمهدها على صدره ويلعبها بعيدة عن شباك الحارس صاعد أبو صفية.
ومن كرة لعبها سعيد السباخي داخل الصندوق، يرتقي لها رأفت القن برأسه من فوق العارضة بقليل.
ويواصل الشباب الضغط القوي، ومن كرة وضعت الشاعر منفردا بالحارس أبو صفية يلعبها مباشرة على المرمى ترتطم بالقائم الأيمن للحارس لتحرمه من هدف محقق.
وحاول الصداقة الرد على الأفضلية، لكن دون خطورة على الحارس عبد الله شقفة.
وحاول الشباب الوصول للشباك من جديد، فسدد محمد أبو دان كرة قوية أبعدها الحارس بصعوبة لركنية.
ومع آخر لحظات الشوط، بادل الصداقة الهجمات وحاول صائب أبو حشيش الوصول للشباك فسجل هدفا أبيضا بداعي التسلل، فيما سدد سامي سالم كرة حرة مباشرة تعامل معها الحارس بسهولة، عليها ينتهي الشوط سلبي.
شوط ثان، دخل الزعيم كما بدأ الشوط الأول، ضغط قوي لخطف المبادرة، ومن ركنية للشباب ينفذها السباخي على رأس ميسرة البواب، الذي يطلقها داخل الشباك ليتقدم لفريقه د51.
هدف تقدم للشباك دفع مدرب الصداقة للدفع بأول تبديل هجومي، بدخول مهاجمه محمد بركات.
وفي أول ردة فعل للصداقة يرتقي بركات برأسه لكرة تذهب بعيدة، وكرة أخرى لنفس اللاعب سهلة للحارس.
ويعود ويجري سامي الشنطي التبديل الثاني، بدخول حازم قفة وخروج محمد الديري.
وواصل الصداقة تشكيل أفضلية وسيطرة على الوسط الملعب باستغلال تراجع الشباب للخلف الذي اعتمد على المرتدات.
ويجري شباي رفح أول تبديل، بدخول بسام قشطه وخروج محمد أبو عرمانة.
ومع استمرار المباراة وأفضلية للصداقة، حاول محمد أبو ناجي من خداع حارس الشباب فلعب عرضية تتهادى على العارضة وتصل لزميله قفة يسددها بالدفاع، لتضيع فرصة سانحة للتعديل.
ويعود ويجري أمين عبد العال التبديل الثاني، بدخول عبد الله عبيد وخروج محمد أبو دان لتنشيط الوسط الدفاعي، ويلحق به تبديل آخر بدخول المدافع يوسف أبو زيد وخروج سعيد السباخي.
ومع آخر دقائق المباراة، ظل الصداقة يضغط لكن دون خطورة، ليقابله هجمات مرتدة خطيرة للشباب ليهدر محمد أبو هاشم وأحمد الشاعر انفردين صريحين بالحارس.
وعاد الصداقة ورد على خطورة الشباب، ومن جملة بين بركات وعمر أبو عبيدة الذي ينفرد ويسددها ضعيفة للحارس شقفة.
ومع اللحظات الأخيرة من الوقت البدل مم الضائع، ينفرد الشاعر ويمررها أبو هاشم والمرمى خالي مسجلا الهدف الثاني والقاتل لفريقه د96، عليه ينتهي اللقاء بفوز شباب رفح بهدفين دون رد ويتأهل للنهائي.
أدار اللقاء: أمين عويص، وساعده محمود الصواف وعبد الرحمن زقوت، وخالد الشيخ خليل رابعا.


شباب خان يونس × شباب جباليا
صعد فريق شباب خان يونس لنهائي بطولة الكأس بعد فوز على شباب خان يونس بركلات الترجيح 1/3، بعد نهاية المباراة بالتعادل الايجابي بهدف لمثله.
شوط أول جاء سريع هجوميا، عبر الثوار جباليا، بعد أن مرر نادر النجار عرضية خطيرة يضعها بسهولة فضل أبو ريالة داخل الشباك د5.
وكاد النشامى أن يردوا سريعا لكن رأسية حازم شكشك تتجاوز الحارس ويبعدها المدافع النجار قبل الدخول.
وطالب لاعبي شباب خان يونس بالحصول على ضربة جزاء لحازم شكشك لكن الحكم رفض اتخاذ القرار.
وظل اللقاء سجال في شوطه الأول بغية تعديل النتيجة، فحاول إسماعيل جبر هز شباك الحارس أحمد عفانة لكن دون تشكيل خطورة.
ومع آخر دقائق الشوط، ومن عرضية على حافة الصندوق يستلمها جبر ويراوغ المدافع ويسددها قوية داخل الشباك ليتعادل لفريقه د37، عليها يخرج الشوط الأول بالتعادل الايجابي.
وفي الشوط الثاني، دخل كل الفريق بتحفظ نوعا ما، فغابت المحاولات والفرص على المرميين.
ومع استمرار اللقاء ندي وحذر بين الفريقين، يدفع خان يونس بأول تبديل بدخول خالد القوقا وخروج رفيق عاشور.
ووسط ترقب وهدوء، ومن عرضية مباغتة داخل الصندوق يمهدها البديل القوقا أمامه ويسددها قوية داخل الشباك ليتقدم لفريقه د74.
ويجري جباليا أول تبديل، بدخول محمد أبو ظاهر وخروج نادر النجار، ويرد عليه النشامى بتبديل بدخول معتز أبو سل وخروج حسن حنيدق، ولحق بهم تبديل جديد لجباليا بدخول محمد اشتيوي بدلا من مؤيد إسماعيل.
تقدم النشامى دفع الثوار للضغط بقوة للأمام، ومن عرضية معتادة داخل الصندوق يستلمها يوسف داود دون مراقبة ليراوغ المدافعين ويسددها قوية معلنا هدف التعديل د85، عليه ينتهي اللقاء بالتعادل الايجابي بهدف لهدف، ويحتكمان لركلات المعاناة الترجيحية.
ركلات الترجيح
سجل لشباب خان يونس: محمد أبو موسى، عبد الرحمن الحاج، معتز أبو سل، وأهدر إسماعيل جبر، بلال النمنم.
سجل لشباب جباليا: محمد الملفوح، وأهدر محمد اشتيوي، أحمد أبو طبنجة، أحمد عميرة.
أدار اللقاء: سامح القصاص، وساعده حسام الحرازين ومحمود أبو حصيرة، وهاني مسمح رابعا.