زين الدين زيدان يحاول تطبيق سياسة جديدة في مركز الظهير الأيسر..ما هي؟

  • منذ أسبوع واحد
حجم الخط

أكدت صحيفة “ماركا” الإسبانية أن زين الدين زيدان المدير الفني العائد إلى منصبه في ريال مدريد في ولايته الثانية سيحاول إعادة تصحيح ما يجري تطبيقه في مركز الظهير الأيسر.

وأوضحت الصحيفة أن زيدان يرغب في منح البرازيلي مارسيلو فرصة لإثبات نفسه من أجل الاستفادة من قدراته الفنية في دعم خط دفاع الفريق وذلك بعدما قرر المدرب السابق سانتياغو سولاري استبعاده من الحسابات لصالح النجم الصاعد سيرجيو ريغيلون.

وأشارت الصحيفة أن زيدان سيمنح الفريق بعض المنافسة على مركز الظهير الأيسر بالاستعانة بالثنائي مارسيلو وريغيلون وذلك خلال المباريات المتبقية من مسابقة الليغا الإسبانية.

ونوهت الصحيفة أن المنافسة ستشتعل أكثر في الموسم المقبل مع عودة ثيو هيرنانديز من الإعارة حيث يلعب حاليا في صفوف ريال سوسيداد وبالتالي فإن هناك ثلاثة لاعبين في هذا المركز.

وكان ريال مدريد يرغب في الحصول على جونيور فيربو الظهير الأيسر لنادي ريال بيتيس ولكن مع تألق ريغيلون جرى استبعاد تلك الفكرة تماما وهو ما تسبب في توتر العلاقات مع النادي الأندلسي وقتها.

ويحاول زيدان استعادة اللاعبين المغضوب عليهم من المدرب السابق سانتياغو سولاري مثل الإسباني ألاركون إيسكو لاعب الوسط المميز والذي دخل في خلافات سابقة دفعته للجلوس طويلا على مقاعد البدلاء.

ولم تتضح الصورة بشأن سياسة التعامل مع مركز حراسة المرمى داخل الفريق سواء باستمرار الاعتماد على الدولي البلجيكي تيبوا كورتوا أم سيجري إعادة كيلور نافاس إلى مركزه خاصة أنه تألق مع المدرب زين الدين زيدان في ولايته الأولى.

ويستهدف ريال مدريد في الموسم الحالي الضغط في مسابقة الليغا على أمل تعثر أي من المنافسين سواء برشلونة أو أتلتيكو مدريد من أجل الدخول في دائرة المنافسة وإن كان ذلك يبدو صعبا بسبب فارق النقاط الكبير حيث يبتعد النادي الملكي بفارق 5 نقاط عن أتلتيكو وصيف جدول ترتيب الدوري و12 نقطة عن المتصدر برشلونة.

ولجأت إدارة ريال مدريد برئاسة فلورنتينو بيريز إلى فتح خزينة النادي من أجل التعاقد مع نجوم جدد وكان أول اللاعبين المنضمين هو البرازيلي ميليتاو نجم بورتو الواعد والذي يجيد اللعب في مركزي قلب الدفاع والظهير الأيمن.