دوري الوطنية موبايل: خدمات رفح يواصل الزحف نحو المقدمة وتعادل عادل بين المنطار والبحرية

  • منذ 8 شهور
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت-عدسة-يوسف غازي- واصل فريق خدمات رفح عروضه القوية، بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي وذلك على حساب جاره القادسية، فيما فرض التعادل الخاسر بين خدمات الشاطئ واتحاد الشجاعية، وذلك ضمن مباريات الأسبوع التاسع لمسابقة دوري الوطنية موبايل الغزي.

خدمات الشاطئ × اتحاد الشجاعية

فرض التعادل المخيب بهدف لهدف، على لقاء فريق الشاطئ والشجاعية، ليرفع الأول رصيده إلى 11 نقطة وظل بمركزه السادس، فيما رفع الثاني رصيده إلى 8 نقاط وارتقى للمركز الثامن مؤقتا.

مباراة جاءت دون المتوسط بين الفريقين، رغم أهمية نقاط المباراة الكاملة، خاصة بعدما تعرض كل فريق للخسارة في الجولة الماضية.

وظهر الشاطئ بشكل أفضل نحو مرمى الشجاعية، لكن دون خطورة محققة.

فيما لعب الشجاعية بتحفظ كبير وسعى نحو تفادي أهداف تربك حساباته، معتمداً على الهجمات السريعة.

ومن أول هجمة منسقة في الشوط الأول، يمرر حسام أبو قينص لزميله سليمان العبيد يضعها مواجهاً للحارس أحمد الجرو يسددها بنجاح داخل الشباك ويضع فريقه في المقدمة د32.

وحاول الشجاعية عبر تحركات علاء عطية وعمر العرعير، لكن جميع المحاولات لم تشكل خطورة كبيرة، ليخرج الشوط الأول بتقدم البحرية بهدف.

شوط ثان، دخل الشجاعية بشكل مختلف ولعب بطريقة هجومية، ومن كرة عرضية يرتقي لها سالم وادي بالقائم، وتحرمه من هدف تعديل محقق.

سيطرة للمنطار دفع مدربه لإجراء تبديل بدخول أحمد أبو العطا وخروج محمود سلمي.

ومن محاولة للشاطئ بكرة عرضية داخل الصندوق حاول إبعادها المدافع فضل قنيطة تذهب نحو مرماه لتجد يقظة حارس الشجاعية أحمد الجرو ويبعدها بنجاح.

وظل الشوط سجال بين اللاعبين، دون فرص تذكر مع استمرار التبديلات، بدخول سليمان السكافي وخروج فضل قنيطة.

ومن جملة مشابهة لهدف الشاطئ، يستلم علاء عطية كرة ويسددها بيسراه قوية داخل شباك إسماعيل عبده مسجلاً هدف التعادل د74.

تعادل أعاد المباراة لنقطة الصفر، مما دفع كل مدرب بإجراء التبديلات، فأجرى الشاطئ تبديلين بدخول أدهم المقادمة وخروج إسماعيل أبو شرف، ومن ثم حربي السويركي وخروج يوسف شلدان، فيما دخل من الشجاعية الوليد حجازي وخرج خليل أبو جزر.

واستمرت المباراة منحصرة في وسط الملعب دون فرص تذكر، ليخرج اللقاء بتعادل مخيب بهدف لكل فريق.

أدار اللقاء: خالد أبو الخير، وساعده محمد الغول وخالد بدير، وعاهد المصري رابعا.

خدمات رفح × القادسية

واصل الأخضر الرفحي صحوته للأمام، محققاً فوزه الرابع على التوالي وذلك على حساب جاره القادسية بثلاثية دون رد، ليتقاسم الوصافة مع الرياضي برصيد 16 نقطة ومؤقتا، فيما ظل القادسية بالمركز الحادي عشر وقبل الأخير عند 7 نقاط.

شوط أول جاء ندي كعادة لقاءات الديربيات، وسعى خدمات رفح لمواصلة نتائجه الايجابية، فيما حاول القادسية مواصلة عروضه القوية أمام الكبار.

وهدد خدمات رفح بعدة كرات، معتمداً عبر التسديد لقتل التكتلات الدفاعية، فسدد محمد الجرمي كرة أبعدها الحارس محمود الجزار.

واستمر الخدمات في ضغط منطقة القادسية الذي لعب على الهجمات المرتدة دون أي هجمات خطيرة.

ومن كرة نفذت من ركنية لترتد وتلعب عرضية داخل الصندوق يرتقي لها أحمد البهداري برأسه لتجد في طريقها تألق الحارس الجزار ويبعدها بصعوبة.

ووسط أفضلية الخدمات المطلقة، ومن كرة تصل للجرمي على الصندوق، يسددها أرضية زاحفة يهز شباك القادسية وحارسه د44.

ومع بداية الشوط الثاني، لم ينتظر خدمات رفح عودة القادسية وإرباك حساباته مجدداً، بعدما تمكن نفس اللاعب الجرمي من تأمين النتيجة مبكراً بهدف ثان مستغلاَ عرضية زميله أحمد جربوع يضعها بسهولة داخل شباك الجزار د50.

واستمر خدمات رفح في ضغط مناطق القادسية لانهاء الأمور تماماً، فتمكن حاتم نصار من تأكيد التقدم والتفوق، بعدها تلقى عرضية زميله هلال غواش ليضعها برأسه بنجاح داخل الشباك مضيفاً الهدف الثالث د62.

تقدم بثلاثية لهدف، عقد المباراة على القادسية رغم محاولات المدرب نادر النمس عبر التبديلات للعودة بالنتيجة، دون تشكيل أي خطورة.

مع آخر دقائق المباراة، استمر اللعب رعوني وتعاوني دون جديد، حافظ خدمات رفح على تقدمه النظيف، فيما فشل القادسية في مواصلة عروضه القوية أمام الكبار، لينتهي اللقاء بفوز خدمات رفح بثلاثية دون رد.

أدار اللقاء: محمود أبو مصطفى، وساعده أمجد لقان ورشيد حمدونة، وفايز عمران رابعا.