دوري الوطنية موبايل: تعادل مثير بين الأهلي والشجاعية

حجم الخط

غزة- أطلس سبورت

خطف فريق أهلي غزة نقطة مثيرة من أمام ضيفه اتحاد الشجاعية بالتعادل معه بهدفين لمثلهما، وذلك ضمن افتتاح مباريات الأسبوع الثاني عشر وإياب دوري الوطنية موبايل الممتاز لأندية غزة.

تعادل رفع به الأهلي رصيده إلى 9 نقاط وصعد للمركز العاشر وبفارق الأهداف عن الأخير وقبله، فيما رفع الشجاعية رصيده إلى 13 نقطة وظل بمركزه الثامن مؤقتا.

شوط أول قدم كل فريق مباراة جيدة المستوى والأداء، وظهر الأهلي معتمداً على المرتدات، فيما حاول الشجاعية عبر السيطرة على مجريات المباراة.

ولم تدخل المباراة في مرحلة جس ونبض بين اللاعبين، فاستطاع الأهلي من ترجمة أولى الفرص لمهاجمه بلال عساف بعدما تلقى تمريره من الوسط ينفرد بالحارس أحمد الجرو يلعبها على يمينه مسجلاً هدف التقدم د10.

بداية مثيرة للأهلي أربكت حسابات الشجاعية مبكراً الذي يعي تماماً الخسارة في اللقاء سيضعف موقفه من البقاء.

وبحث الشجاعية عن الرد على الهدف سريعاً، لكن تسديدة علاء عطية سهلة في أحضان الحارس نايف الغول.

استحواذ وسيطرة طويلة للشجاعية، قابلها هجمات مرتدة خطيرة للأهلي، فكاد عساف أن يقتل المباراة، لولا تسديدته التي جاورت القائم بقليل، وتلاه تسديدة زميله إبراهيم أبو سيف في أحضان الحارس الجرو.

شوط مثير ودقائق أكثر إثارة بين الفريقين، ومع توجيهات المدربين من على الخطوط، زادت فعالية الشجاعية فيما دافع الأهلي بقوة للخروج على هدف التقدم.

ومع آخر دقائق الشوط، زاد الشجاعية من محاولاته الهجومية، لكن الكرات المسددة عبر علاء عطية وعمر العرعير وأحمد أبو العطا، جميعها مرت بسلام على الحارس والدفاع الأهلاوي، ليخرج الشوط الأول على هدف التقدم.

شوط ثان، دفع كل مدرب بتبديل، بدخول أحمد حرارة بدلا من فضل قنيطة، ورد الأهلي بتبديل هجومي بدخول أحمد حسنين وخروج شادي مصبح.

وظهر الشجاعية بمستوى أفضل مستغلاً انكماش لاعبي الأهلي وتركزيهم على المرتدات، مما منح المنطار أفضلية السيطرة على وسط الملعب.

ومن جملة سريعة للشجاعية، تصل لسالم وادي الذي يمررها لزميله عمر العرعير على الصندوق، يطلقها قوية تسكن شباك الحارس الغول د67، مسجلاً هدف التعادل.

تعال أعطى لاعبي الشجاعية حافزاً كبيراً لمواصلة الضغط نحو خطف نقاط المباراة، مما زاد الضغط على لاعبي الأهلي فارتكب لاعبي الفريق أحمد مهنا خطأ كلفه بطاقة صفراء ثانية ويخرج من المباراة بالبطاقة الحمراء د73.

نقص عددي، دفع مدرب الشجاعية مصطفى نجم لتعزيز الضغط الهجومي لاستغلال النقص العددي، مع دخول عاهد أبو مراحيل لتعزيز الهجوم.

ويهدر البديل أبو مراحيل انفراد صريح بالمرمى يلعبها خارج الشباك.

وظلت سيطرة الشجاعية نحو مرمى الأهلي، وعاد أبو مراحيل وسعى لتعويض الفرصة المهدرة، فمرر كرة سحرية لزميله حازم البيوك الذي يسددها من على حافة الصندوق داخل الشباك مضيفاً الهدف الثاني د85.

تقدم للمنطار زاد من إثارة المباراة، وسط مؤازرة جماهيرية كبيرة للفريق الباحث عن تحسين شكله على سلم الترتيب، فيما كافح الأهلي من أجل نقطة ثمينة في ظل النقص العددي.

واستمرت المباراة في دقائقها المثيرة، ومن خطأ من خارج الصندوق ينبري له اللاعب حسام الكرد، ينفذها بإتقان داخل شباك الحارس الجرو ويسجل هدف التعادل لفريقه الأهلي د89.

ومع الوقت البديل من الضائع، سعى الشجاعية للقلب الطاولة من جديد، لكن الوقت لم يسعفه لينتهي اللقاء بالتعادل الايجابي بهدفين لكل فريق.

أدار اللقاء: فايز عمران، وساعده عدنان حنيدق وفادي السمهوري، وعاهد المصري رابعا.