دوري الوطنية موبايل: تعادل درامي للبحرية أمام الأهلي والعميد يعود بنقطة من ملعب الزعيم

حجم الخط


غزة-أطلس سبورت-عدسة-يوسف غازي

خطف فريق خدمات الشاطئ نقطة قاتلة ومثيرة من أمام أهلي غزة، فيما عاد غزة الرياضي بنقطة من ملعب شباب رفح، وذلك ضمن مباريات الأسبوع الخامس لمسابقة دوري الوطنية موبايل الممتاز الغزي.

شباب رفح × غزة الرياضي

فرض التعادل السلبي على نتيجة لقاء شباب رفح وضيفه غزة الرياضي، ليرفع الشباب رصيده إلى 6 نقاط بمركزه السابع، فيما حافظ الرياضي على وصافته برصيد 10 نقاط.

مباراة جاءت حساسة على الفريقين، في ظل الانتصارات التي حققتها فرق المقدمة، مما يزيد الضغوط عليهما من أجل نقاط المباراة، فظهر أداء الفريقين بشكل يغلب عليه التحفظ خاصة للضيف العميد.

وهدد شباب رفح مبكراً، عبر تسديدة محمد السطري لم تشكل خطورة حقيقية على الحارس إسماعيل المدهون.

وظلت أفضلية شباب رفح المستمرة على منطقة الرياضي، الذي لعب بتحفظ كبير في مناطقه.

ومع استمرار الرياضي على خطته الدفاعية والاعتماد على الهجمات المرتدة، يسدد محمد كحيل كرة عنترية من وسط الملعب ترتطم بالعارضة التي تحرمه من هدف رائع.

ويجري مدرب الرياضي غسان البلعاوي أول تبديل، بدخول حازم أبو شنب، وخروج محمد كحيل.

وتتواصل المباراة سيطرة للشباب دون فرص محققة على الحارس، محاولات مرتدة للعميد دون خطورة، ليخرج الشوط الأول سلبي.

شوط ثان، ضغط شباب رفح بقوة، كاد محمد أبو هاشم أن يخطف هدف التقدم للزعيم، لكنه فشل في التعامل مع الانفراد الصريح بالحارس المدهون الذي امسك بالكرة بنجاح.

ومن هجمة سريعة، يتوغل السطري داخل الصندوق ويسدد الكرة يتصدى لها الحارس ترتد لزميله محمد أبو دان والمرمى خالي يتباطأ بالكرة قبل أن يشتتها الدفاع.

سيطرة للشباب على منطقة الرياضي، قابلها نشاط للعميد الذي بدأ يتخلى عن تواجده في مناطقه قليلاً.

ويجري الرياضي التبديل الثاني، بدخول محمد حمدان بدلاً من عاصف الكتناني، فيما دفع ناهض الأشقر بالتبديل الأول بدخول يسار الصباحين وخروج أحمد الشاعر.

وحاول الرياضي تهديد مرمى الشباب، فلعب ثائر أبو عبيدة راسية سهلة في أحضان الحارس عبد الله شقفة.

ويعود ويجري شباب رفح التبديل الثاني، بدخول جمعة الهمص وخروج سعيد السباخي.

ويستمر اللقاء سجال فرصة هنا وهناك، لكن الرعونة كانت حاضرة لدى المهاجمين، فأهدر الصباحين كرة سهلة داخل الصندوق لعبها ضعيفة في أحضان الحارس، عليها ينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

أدار اللقاء: سامح القصاص، وساعده محمد الغول وأمجد لقان، وعماد مرجان رابعا.

أهلي غزة × خدمات الشاطئ

قدم فريقا خدمات الشاطئ وأهلي غزة أجمل مباريات الدوري، بعدما تعادلا بثلاثة أهداف لكل منهما، ليرفع الأهلي رصيده إلى 6 نقاط بالمركز السادس، فيما رفع الشاطئ رصيده إلى 7 نقاط بمركزه الخامس.

شوط أول جاء عكس كل التوقعات، بعدما واصل الأهلي عروضه الجيدة، فاستغل حالة خصمه مبكراً وتمكن من هز شباكه ثلاث مرات، وسط توهان وغياب للشاطئ.

ولم ينتظر الأهلي طويلاً لهز الشباك، فمرر أحمد حسنين كرة سحرية يرتقي لها بلال عساف برأسه مسجلاً هدف التقدم لفريقه د4.

وظل الأهلي في محاولاته وسط إهدار فرص لمهاجمي الشاطئ، ليرد الأهلي بهدف ثان من مرتدة سريعة، فمرر هذه المرة عساف وسجل حسنين كرة داخل الشباك د16، ليتقدم لفريقه بالهدف الثاني.

سيناريو لم يتغير، اندفع الشاطئ ومارس الأهلي هوايته بقتل المباراة بأهداف متتالية، فانطلق محمد صالح بكرة سريعة ليمررها لزميله حسنين الذي ينفرد ويضع الكرة داخل شباك عاصم أبو عاصي دون عناء مضيفاً ثالث الأهداف د27.

ثلاثية زادت معاناة الشاطئ، الذي لم يجد طريقه نحو المرمى، فيما سعى الأهلي نحو زيادة الغلة، لكن أبو عاصي قف أمام محاولات الأهلي، ليخرج الشوط الأول على نتيجة ثلاثية بيضاء.

شوط ثان، دفع حمادة شبير بتبديلين، بدخول محمد القاضي وإسماعيل أبو شرف، بدلا من إسماعيل أبو دان ويوسف شلدان.

ومع أول فرصة للبحرية من ركنية، تنفذ على رأس جمال الأفغاني الذي لم يتردد في ترجمتها هدف وتقليص الفارق د49.

ضغط كبير من بداية الشوط، ظل عليه الشاطئ وكثف محاولاته وسط تراجع كبير للأهلي في الدفاع.

ومن فرصة خطيرة للشاطئ داخل الصندوق، وسط استبسال لاعبي الأهلي تصل الكرة داخل الستة يهدرها بغرابة نهرو الجيش خارج الثلاث خشبات، مضيعاً هدف ثاني لفريقه.

مع آخر دقائق المباراة، تمكن الشاطئ من تقليص الفارق من جديد، بعدما استغل العبيد كرة عائدة من المدافع يلعبها برأسه داخل شباك الحارس محمد مطر د93.

ومع توقعات نهاية اللقاء بفوز الأهلي، إلا أن روح لاعبي الشاطئ استمرت بالبحث عن عدم الخسارة، ومع ضغط مكثف وقوي داخل منطقة الأهلي، يعود الهداف العبيد ويقتل فرحة الأهلي بتسجيله هدف التعادل د96، وسط فرحة طاغية لجماهير ودكة ولاعبي البحرية، عليه ينتهي اللقاء المثير والممتع بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق.

أدار اللقاء: نادر الحجار، وساعده حسام الحرازين وعدنان حنيدق، ومحمود أبو مصطفى رابعا.


أخر الأخبار