خلال المؤتمر الثاني.. تركمانستان تستحق استضافة الاولمبياد

  • منذ 10 شهور
حجم الخط


عشق اباد – متابعة أحرار جبريني

أكد الامين العام للجنة الأولمبية التركمانية عزت موردورف على ان إقامة البطولة في تركمانستان سيزيد من حلم الأطفال في عشق الرياضة وغرس روح التحدي في نفوسهم للوصول الى القمة العالمية، مضيفاً ان الأطفال الذين يتابعون البطولة سيكبرون خلال سنوات وسيكون لديهم ابطال يحاولون تقليدهم.
واشار موردورف الى ان الدولة تفتخر بما قدمت من بطولة حديثة في صالات تعتبر الأفضل في العالم حاليا، موضحاً ان الإنجازات تأتي بالعرق والجهد المشترك من الجميع وان الصعود للمنصات يحتاج الى جهود كبيرة وبالعمل الجاد وان هؤلاء الأبطال يحملون صورة المستقبل للأطفال.
من جانبه بين مدير عام الدورة ديانتش جولجلدييف ان الدورة الخامسة للصالات قد دخلت كتاب جنيس للأرقام القياسية كونها اول دورة صديقة للبيئة، كما أنها عززت الصداقات بين الامم ولاعبيها في عشق اباد كون البطولة شهدت ارتفاع عن الدورات التي سبقتها من حيث ارتفع عدد المشاركين والحضور والالعاب والميداليات .
بدوره اشاد وي جير زنغ الرئيس الفخري مدى الحياة للمجلس الأولمبي الاسيوي بجهوزية تركمانستان للدورة قائلاً: لقد شاركت في “١٠” دورات اولمببية و”٩” دورات آسيوية ولَم اشاهد منشات وتنظيم بهذا المستوى حيث لم يتقدم اي وفد او إعلامي بشكوى من المنظمين منا يعني ان كل شيء مدروس بدقة وعناية واشار الى ان عناية الرئيس المباشرة جعلت الدورة تحتل مقدمة أولويات الدولة ، واشار الى ان هذه الدورة فريدة من نوعها، مؤكداً على بان تركمانستان تستحق استضافة دورة الألعاب الاولمبية.
فيما اكدت جئت توملين مديرة شركة تريفاندي تشانزو المنظمة للدورة ان الدورة تمثل الأسطورة البشرية في تركمانستان حيث كان لهم الدور الابرز في إنجاح الدورة وكان للمرأة دور فعال بفضل العمل المنظم والجهود الكبيرة للمتطوعين الدين بلغ عددهم “١٢٠٠٠” متطوع ومتطوعة وظهر اصرار كل منهم على تقديم الأفضل والالتزام .