خدمات البريج “زعيم” كرة السلة الفلسطينية

  • منذ 3 أسابيع
حجم الخط

غزة-محمد الخطيب

​يُعد حصول خدمات البريج على لقب دوري كرة السلة للموسم الرابع على التوالي، إنجازاً إضافياً إلى إنجازات قلعة البريج السلوية، على مدار التاريخ منذ تأسيس النادي في عام 1951.

البريج قلعة سلوية فلسطينية يشهد لها جميع محبيها بأنها هي منبع كرة السلة في فلسطين على مر العصور، بعد الإنجازات والبطولات الجماعية والفردية التي حققها أبطال ولاعبي البريج على مدار التاريخ.

بعد تتويج خدمات البريج بلقب دوري جوال لكرة السلة للعام الرابع علي التوالي، أثبت لكل المشككين والمتربصين بسلة البريج، بأن السلة في المخيم علي النهج الصحيح من خلال تعزيزها بلاعبين قادرين علي صنع الفارق، والاعتماد علي أبناء المخيم، فليس غريبًا أن يفوز خدمات البريج ببطولة الدوري في هذا العام، في ظل الاهتمام الكبير الذي تلقاه الفريق من عشاقه وأحبابه ومتابعيه والقائمين عليه، فقد خططت إدارة البريج بحنكة كبيرة للحصول على بطولة الدوري هذا الموسم، فكان أن دانت لهذا النادي العملاق، ومع أن الموسم كان طويلًا إلا أن البطولة رفعت من شان النادي.

– مشوار الدوري

بدأ فريق كرة السلة في خدمات البريج موسم 2018/2019، بقوة من أجل الحفاظ على لقب الدوري للمرة الرابعة على التوالي، والحفاظ على لقب زعيم كرة السلة الفلسطينية، من خلال عدد الألقاب التي حققت على مدار تاريخ الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة.

فنجح البريج في هذا الدوري بتحقيق 9 انتصارات متتالية في مرحلة الذهاب بجانب خسارة وحيدة وتحقيقه أعلى فريق تسجيلاً للنقاط.

وفي الدور مرحلة الإياب فشل البريج بتحطيم الأرقام القياسية وتعرض لهزيمتين مفاجئتين أمام المغازي وغزة الرياضي، بعد الأداء المتذبذب الذي ظهر به الفريق خلال هذه المرحلة، إلا أنه حصد الدوري بجدارة في هذا الموسم.

وفي مرحلة “البلاي أوف” في المربع الذهبي، نجح البريج بتجاوز عقبة فريق خدمات رفح في مباراتين متتاليتين رغم صعوبة اللقاءين، اللذان ظهر فيهما رفح بقوة كبيرة، إلا أن البريج تأهل بجدارة للمرحلة النهائية، ليواجه خصمه وغريمه التقليدي خدمات المغازي الذي تأهل على حساب غزة الرياضي.

وفي اللقاء الختامي للدوري نجح البريج بالفوز باللقاء الأول قبل أن يخسر في الثاني ويفوز في اللقاء الفاصل، بعدما قدم عرضاً مميزاً وسط حضور رسمي وجماهيري كبير، ليتوج البريج نفسه زعيماً للعبة للموسم الثالث على التوالي.

– نجوم الدوري

كان الفضل في تحقيق بطولة الدوري للموسم الرابع على التوالي، للاعبين والمدربين الذين كانوا على قدر المسئولية في رفع اسم البريج عاليًا، فكانوا مثالًا للانضباط والالتزام في المباريات والتدريبات، فلم يبخل اللاعبون والمدربون عن رسم الفرحة والبسمة على وجوه أبناء مخيم البريج الذي كان دائمًا قدوة لجميع الأندية الفلسطينية.

فخاض البريج دوري جوال لكرة السلة موسم 2018/2019، بنجوم كبيرة ضمها الفريق على مدار الدوري، نجحت وأبدعت وأمتعت جماهيرها العريقة المحبة للعبة التي تعتبر اللعبة الشعبية الأولى في المخيم.

البريج حافظ في هذا الموسم على نجمه الأول إبراهيم أبو رحال، الذي يعتبر النجم الأول والأوحد في قطاع غزة، كما شهد هذا الموسم تألق واضح ولافت لقاذفة اللهب ثائر عيسى ملك الثلاثيات في الدوري والذي استطاع تسجيل أكثر من 85 ثلاثية طوال مشوار الدوري.

كما شهد هذا الدوري تألق عيد الشاعر ورامي الجمال، وإبراهيم مصلح المفكر السلوي، وإبداع اللاعبين محمد مهدي وعبد الرحمن العمصي وأسامة موسى وأحمد أبو خوصة وعبد العزيز مصلح.

وتولى منصب المدير الفني في هذا الدوري المفكر أحمد كمال الذي أبدع في هذا الموسم بخططه الفنية المميزة التي ساهمت بتتويج البريج بلقب الدوري.

– إدارة حكيمة

خدمات البريج ومنذ أن تأسس عام 1951، بدأت رحلته بآمال وطموحات قلعة المنطقة الوسطى بمواطنيها ولاجئيها تصبو نحو البطولات والتفوق والانتصارات، وكان له ما أراد بهمة رجال أخذوا على عاتقهم حمل شعلة هذا النادي الوطني الفلسطيني ولاعبين في كافة الرياضات تميزوا وتألقوا وبذلوا العرق والجهد من أجل رفعة هذا النادي ورفع أعلامه خفاقه فوق منصات البطولات.

وتوالت الأجيال لاعبين وإداريين كل يبدع ويتألق حتى وصلت الراية الى إدارة السيد عدنان عيسى ورفاقه الأوفياء أعضاء مجلس الإدارة الحاليين الذين حققوا كثير من الانجازات في فتره قصيرة من الزمن، من خلال توفير كافة الإمكانيات المادية والمعنوية لجميع فرق النادي الرياضية والتي يصل عددها إلى 7 فرق في جمع الألعاب الرياضية والفردية.

فإدارة البريج حملت على عاتقها أن تسهل كافة العقبات للاعبيها في مختلف الألعاب، من أجل أن يقدموا فيها عروض الفن والإبداع، ورسم لوحات الإمتاع، ليؤكد خدمات البريج بإدارته الحكيمة ولاعبيه المميزين زعامتهم لكرة السلة بحصاد أكثر من 20 بطولة رسمية، كان أهمها بطولة فلسطين عام 1998 والتي توج بها البريج بعد فوزه على فريق حطين من الضفة الغربية.

كما تعتبر بطولات الدوري الخمسة الأخيرة التي حققها البريج في أعوام 2011، 2015، 2016، 2018، 2019 من أهم بطولات النادي، لاعتمادها رسيماً من قبل الاتحاد ولعبها بنظام الإياب والذهاب، إضافة للبطولات الشعبية التي كانت تنظمها الأندية وبعض المؤسسات المحلية.

– جمهور الزعيم

للجمهور دورٌ كبير في حصد البطولات؛ فالجمهور هو المعادلة الصعبة التي راهن عليها أهل البريج أنفسهم، فكسبوا الرهان وكانوا العلامة البارزة التي دعمت الفريق، ووقفت ورقة رابحة، فكان لها الدور الهام والفاعل في انتزاع البريج لقب كرة السلة للعام الثالث علي التوالي.

فجمهور البريج كان دائم التواجد في جميع لقاءات الدوري منذ بدايته لنهايته، ليؤكد هذا التواجد على مدى عشق وحب هذه الجماهير للعبة كرة السلة، التي يعتبرونها المتنفس الوحيد لهم.

وبعد التتويج ببطولة الدوري أثبت الزعيم بأنه، هو العملاق الذي يمشي شامخاً في سماء فلسطين، من أجل إسعاد جماهيره ومحبيه، ورسم البسمة على شفاه المتعطشين للبطولات التي يعشقها البريج وأهله.