حرب فيسبوكية بين البرشلونية والريالية والمشترك بينهما الجمال

حجم الخط


حنان الريفي / كما حول العالم تعيش فلسطين حبا وعشقا لكرة القدم ، فهى اللعبة الشعبية الاولى عالميا ، وفلسطينيا هي كذلك ، ويحتل فريقي برشلونة وريال مدريد الكتالوني والمدريدي في صدارة فرق الكرة الأرضية عشقا في فلسطين ، ومواقع التواصل عبر الفيسبوك وتويتر وغيرهما من أجل البرشا والملكي .

والأهم لكل معسكر من المعسكرين البرشلوني والريالي كم كبير من  التشجيع من الجماهير  ، وفي اوقات كثيرة جدا تصل ” البوستات ” و” التغريدات ” الى حدٍ قاسٍ جداً في التهجم من كلا الجانبين على بعضهما البعض

  جنون التشجيع تجده في مباريات برشلونة في الليغا أمام أي فريق مشارك بالدوري الأسباني ، ونفس الأمر تجده لدى عشاق الريال بجنون التشجيع ، ولا غرابة في وجود مئات الشبان يرتدون قمصان البرشا والريال ، ويحملون الأعلام الخاصة بالفريقين الكبيرين على المستوى الدولي في الشوارع العامة ، وفي المقاهي والكافتيريات والأندية ، ولا غرابة بعد فوز أي من الفريقين خروج المئات للشوارع بالسيارات إحتفالا بالفوز والإنتصار.

ويري المتخصصين النفسيين  أن  ظاهرة ” جنون الريال والبرشا ” ” بهرب الشبان ساعتين من المشاهدة والترفيه الى مباريات كرة القدم في الدوري الاسباني من حالة الإحتقان والكبت مع انعدام فرص العمل  والسفر، فيفجرون طاقاتهم المكبوتة في تشجيع برشلونة أو ريال مدريد تحديدا  ، ولوجود نجمين كبيرين بحجم ميسي ورونالدو ” وقضاء وقت  مع الأصدقاء أمام شاشات كبيرة تعرض المباريات فيها متعة للشبان الذين يعانون من قلة العمل ، والفرصة تتاح لهم للإبتعاد عن همومهم، الي جانب ان المتنفس الوحيد لشبان غزة هي الرياضة بعداً عن السياسة ومهاتراتها الكثيرة .

والملفت ان في الفترة الاخيرة بدأنا نري بعض  الفتيات أيضا في الكافتيريات والمطاعم  تشجع الفريقين الكبيرين وتشاهد المباريات مع احد أفراد عائلتها أو زوجها .

 

حرب فيسبوكية بين الطرفين

مع بداية موسم “2017 ـ 2018″ عاش عشاق ريال مدريد بفلسطين زمنا ليس طويلا بشن هجوم كاسح ضد معسكر برشلونة ” الفلسطيني ، بعد الفوز ببطولة السوبر الأسباني ، والحرب الكلامية كانت ” فيسبوكية ” محتدمة . وكانت قمة ” الإستهزاء ” إن صح التعبير على برشلونة ، بعد إنتقال نيمار من برشلونة الى باريس سان جيرمان ، فهذا الانتقال ترك مساحة كبيرة لعشاق الريال لشن حروب العبارات على البرشا و ” الشماتة” العلنية على مواقع التواصل الاجتماعي ببرشلونة وخيانة نجمهم للنادي الكتالوني .

ومع دوران عجلة الدوري الأسباني ، جاء الوقت لسد الدين من عشاق برشلونة لمعسكر ريال مدريد الفلسطيني ، فتراجع مستوى الريال وفقدانه النقاط ، ايقظ حب الإنتقام من جمهور الريال الفلسطيني ، وعدم تسجيل رونالدو للاهداف في الدوري ، كانت مدخلا قويا للحرب الكلامية المرتدة من جمهور البرشا لجمهور الريال .

أحمد فضل (31 عاما ) مشجع برشلوني يقول : نحن الأقوى في العالم ، وعندنا ميسي ذو القدم الذهبية وعندما اره في الملعب ينشرح صدري ولا اشعر بصوتي العالي قائلا جوووول عندما يحرز ميسي هدفا في مرمي الخصم ، هو اسطورة رياضية .

ويتسأل أحمد لماذا لا نري مشجعات فلسطينيات لبرشلونة كباقي الدول فالمشجعات للفريق يرفعوا الروح المعنوية وسبب كبير لتشجيعي لبرشلونة مشاهدتي  للفتيات الجميلات يشجعن ناديهم برشلونة .

 ويؤكد عُمر خضر(30عاما)  صديق أحمد  أنه عاشق ريالي ملكي وللابد ولم يختلف يوماً مع أحمد بسبب اختلاف تشجيعه لفريق اخر عن صديقه رغم وجود بعض المواقف المتحيزة لفريقه، ورغم المستوي الضعيف للريال في الموسم الحالي إلا ان رونالدو سيضل الأفضل لدي ، ويقول عُمر انه يعشق الريال حتى النخاع  وينظر لصديقه أحمد ممازحاً أن  جميلات الريال أجمل من جميلات البرشا .

فيما يؤيده محمد عبيد (26عاما) قائلا : عندما ينزل الكبار ” ريال مدريد ” الجميع يسكت ، فعلى صعيدي الشخصي عندما تكون مباراة لريال مدريد في المساء ، كل تفكيري  من الصباح حتي المباراة بفوز الريال ، فهناك حماس كبير من المشاهدين في حالة انقطاع الكهرباء،  فالتجمع كبير في  الكافيهات وهناك لمة اكبر للمباراة تجعلك تشد اعصابك ،و يا الله في حالة دخول هدف للريال  صراخ وهتاف وفرحة كبيرة ، وخصوصا عندما تنتهي المباراة بفوز الريال على برشلونة نعانق الاصدقاء بسعادة غير طبيعية .،فحبي للأبيض كبيراً جدا وانا مع الملكي ع المرة قبل الحلوة وفي الخسارة قبل الفوز

وقي تقرير سابق لـحنان الريفي” لماذا سيدات غزة يكرهن نادي برشلونة وريال مدريد؟ ” قالت م.ر : (25عام) وهي من مشجعي نادي برشلونة ، أن برشلونة هو النادي الذي لا تري غيره في الكون ولا يوجد لاعبين يستحقون المشاهدة غير لاعبي برشلونة وخصوصا ميسي فهي تعشقه بكل جوارحها وتحمد الله أنها ليست مرتبطة حتى الآن وان فكرت في الارتباط لن تقبل بأحد لا يشجع ناديها المفضل برشلونة.

صور لمشجعات الفريقين : الريال وبرشلونة


أخر الأخبار