بعد مستوى مميز.. الفدائي الأولمبي يتعادل مع كوريا الشمالية ويبقي حظوظه بالصعود

  • منذ 3 شهور
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت-محمد الأخرس

فرض التعادل الايجابي هدف لهدف، على لقاء منتخبنا الوطني الاولمبي ومنتخب كوريا، في ثاني لقاءات المنتخب في بطولة أمم آسيا التي تقام في مدينة جيانغن الصينية، تعادل رفع به منتخبنا رصيده إلى نقطة فيما رفعت كوريا رصيدها إلى أربع نقاط بالصدارة مؤقتا.

مباراة دخلها المدير الفني لمنتخبنا أيمن صندوقة بتغييرات في ثلاث مراكز، بدخول رمزي فاخوري في الحارسة، ومحمود يوسف في الأمام وخلفه محمد درويش، وقدم المنتخب أداءً مميزاً ظهر بشكل مختلف عن لقاء الافتتاح.

واستطاع لاعبي منتخبنا من فرض سيطرتهم على مجريات المباراة منذ البداية، وهدد بكرات عديدة عبر الكرات العرضية.

ومن أول عرضية لعبها محمد درويش يلعبها شهاب القنبر بجوار القائم، وكرة أخرى نفذها يوسف الأشهب من الميمنة لمنتخبنا يلعبها على رأس محمود يوسف بعيدة.

وتواصلت محاولات منتخبنا نحو هدف التقدم، فظل يهدد تارة كرات عرضية لم تشكل خطورة وكرات عبر التسديد تصل سهلة للحارس.

سيطرة وأفضلية مطلقة لمنتخبنا الاولمبي، تمنحنا الأفضلية بعد مرور ربع ساعة، بعد أن لعب محمد الكايد كرة طويلة يخرج لها الحارس يسددها في أقدام مهاجم الفدائي محمود يوسف الذي ينفرد بالمرمى الخالي ويضعها داخل الشباك ويتقدم لمنتخبنا د18.

هدف أول عزز من تواجدنا على ارض الملعب، فيما بدأ المنتخب الكوري في التقدم للأمام والضغط بقوة، فهدد بكرات عديدة تعامل معها ببراعة الحارس رمزي فاخوري والمدافعين.

وحصل المنتخب الكوري على فرصتين في غاية الخطورة، من انفراد صريح بالحارس فاخوري يسددها المهاجم الكوري في المدافعين لركنية.

ومن أخطر فرص اللقاء، ينفذ اللاعب الكوري خطأ من خارج الصندوق، تجد القائم الأيمن للحارس يقف مع الفدائي.

ومع دقائق الشوط المثير والشاق، ومن عرضية خطيرة داخل الصندوق، يبعدها الحارس فاخوري بصعوبة قبل أن يضعها المهاجم الكوري داخل الشباك، ليخرج الشوط الأول على تقدم منتخبنا بهدف.

شوط ثان، دخل منتخبنا بتحفظ في مناطقه واعتمد على الهجمات المرتدة، التي كانت إحداها أن تؤمن النتيجة لمنتخبنا لولا تسديدة محمود يوسف أبعدها الحارس لركنية.

وعاد المنتخب الكوري وضغط بقوة، ويتألق من جديد فاخوري وينقذ شباك الفدائي من هدف محقق بعد أن سدد اللاعب الكوري كرة من داخل الصندوق دون مضايقة يمسك بها بنجاح.

وبدأ مدرب المنتخب صندوقة بإجراء التبديل، فدفع باللاعب محمود أبو وردة وخرج محمود يوسف بعد مرور منتصف الشوط الثاني.

ووسط هدوء نسبي في اللقاء، ومن كرة لعبت من خلف المدافعين يتدخل لاعب الفدائي محمد باسم يسكنها بالخطأ داخل الشباك لتتعادل كوريا د74.

وسعى منتخبنا للعودة بالنتيجة،ومن خطأ من خارج الصندوق تلعب على رأس القنبر يلعبها نحو الشباك تألق الحارس الكوري في إبعاد الكرة.

ويدفع مدرب منتخبنا بالتبديل الثاني، بدخول مهند فنون وخروج محمد الكايد.

ومن خطأ من الميمنة ينفذه أبو وردة داخل الستة، يخطفها الدباغ من فوق العارضة بقليل، وتضيع فرصة التقدم لمنتخبنا.

وظل المنتخب في الأفضلية الهجومية، ومن هجمة سريعة من الوسط ينطلق القنبر بكرة يمررها لزميله درويش الذي وضع الدباغ مواجهاً للحارس يلعبها بجوار القائم الأيسر ويضيع فرصة التقدم في آخر اللحظات.

ومع آخر لحظات المباراة، يدفع صندوقة بآخر تبديل، بدخول عمر صندوقة ويخرج محمد باسم.

ثواني أخيرة ظل المنتخب يضغط ويحاول، لكن الوقت لم يسعف لاعبان في خطف نقاط المباراة، لتنتهي بالتعادل الايجابي بهدف لكل منتخب.

هذا ويواجه منتخبنا في لقاء الجولة الثالثة منتخب تايلاند الثلاثاء المقبل.