انتخابات الاتحادات بين طموح المرأة وكواليس الأندية

حجم الخط


ولاء أبو شريفة – غزة

تُعقد انتخابات الاتحادات في فلسطين كل أربعة أعوام وذلك بهدف النهوض بالرياضة الفلسطينية والمحافظة على التطوير المستمر بها.

وتستهدف الانتخابات الرياضية في فلسطين اتحادات كرة اليد وكرة الطائرة وكرة السلة”.

ويعتبر نظام الكوتا النسائية من أهم الإنجازات التي سعت إليها انتخابات الاتحادات والأندية, حيث وافقت اللجنة العمومية على إشراك سيدتين من الضفة الغربية وسيدة من قطاع غزة في انتخابات الاتحادات والأندية الفلسطينية .

وشرعت اللجنة الاولمبية في الآونة الأخيرة بالبدء في تنفيذ انتخابات رياضية و إعادة تشكيل مجالس إدارات الاتحادات الرياضية على أن يتم بنهاية الانتخابات اختيار أشخاص قادرين على تطوير المنظومة الرياضية.

وحول آلية سير الانتخابات للسنوات الأربعة المقبلة 2016-2020، حاورنا الدكتور أسعد المجدلاوي نائب رئيس اللجنة الاولمبية, حيث قال إن اللجنة الاولمبية تحافظ على النظام والقانون وتلزم الجميع بما جاء بالقانون.

وأوضح المجدلاوي أن عمل اللجنة الاولمبية بخصوص الانتخابات جاء وفق برنامج مدروس ومخطط له حسب القانون والنظام, و ليس عملا ارتجاليا .

وأضاف أن الاولمبية أشركت النساء في كل الاتحادات كونها تؤمن بأن المرأة هي نصف المجتمع ولها دور بارز في كل مجالات الحياة, وكذلك من أجل نشر الرياضة بين أوساط الفتيات ولأن مشاركة المرأة حق وواجب , مؤكدا ان قرار اشراك المرأة الفلسطينية بالانتخابات الرياضية يعتبر في غاية الجرأة والمهنية.

وبين المجدلاوي أن اللجنة الأولمبية تعمل بجهد مكثف حول إجراء الانتخابات لتضمن شفافيتها من أجل اختيار أكفأ الأشخاص لتشكيل مجالس إدارات اتحادات وذلك للمحافظة على نجاح سير المنظومة الرياضية, ومن أجل تحقيق طموح الرياضة والجمهور الرياضي.

وأكد المجدلاوي أن القانون يجب أن يطبق بحذافيره حيث انه بحال وجد أشخاص غير ملزمين بعملهم تقوم اللجنة الاولمبية بجلب أشخاص أكثر قدرة وإلزامية. مبينا أن وضع الاتحاد ثقيل ويستدعي وجود أشخاص قادرين على العمل بالمهمات الصعبة.

وكشف المجدلاوي أن الفترة الانتخابية لكل الانتخابات متبقى بعمرها شهر واحد فقط.

ويأمل مجدولاوي إتمام سير العملية الانتخابية بنجاح وان يتم اختيار أشخاص قادرين على خدمة الاتحادات وتحقيق المصلحة الوطنية الرياضية, والنهوض بواقع اللعبة بمختلف أركانها.


أخر الأخبار