اللاعبة لين القطاوي: أتمى أن أصبح مثل كاسياس !

حجم الخط


ولاء أبو شريفة – غزة

برزت في عدة رياضات, واهتمت بلعبة كرة القدم بشكل خاص.. بحثت على النجومية و بذلت كل جهدها لتظهر تألقها كحارسة مرمى في الملاعب النسوية.

” لين عبدالرحمن قطاوي” حارسة مرمى بنادي سرية رام الله, تبلغ من العمر 16 عاما, برزت بقوة في ملاعب كرة القدم النسوية.

 

بدأ اهتمام قطاوي برياضة كرة القدم عندما كانت بعمر 7 سنوات في الحارات الشعبية, وبعمر 10 سنوات انضمت إلى نادي سرية رام الله, وتدرجت فيه بالفئات العمرية, حتى وصلت إلى الفريق الأول عام 2012.

 

تقول قطاوي: “عشقت لعبة كرة القدم كونها أكثر الألعاب الشعبية المنتشرة في العالم, وتأثرت بلعب الحارس الاسباني ايكر كاسياس  من طريقة لعبه وأعجبتُ بتألقه في ٢٠١٠ مع المنتخب في كأس العالم و تألقه الدائم مع الريال.

وبينت.. حبي للعب كاسياس كان دافع لي لاهتم بقوة في النجاح بلعبة القدم وأتشجع كي أصبح مثله باللعب.

 

ويعتبر “ايكر كاسياس” لاعب كرة قدم إسباني وكابتن المنتخب الإسباني، ولد في 20 مايو 1981 في مدينة مدريد, يلعب في مركز حارس مرمى مع نادي بورتو البرتغال، بعدما كان في فريق العاصمة الإسبانية ريال مدريد، وكان يلعب مع ناشئي ريال مدريد ثم تدرج إلى الفريق الأول، وهو الحارس الأول للمنتخب الإسباني.

 

وتتابع قطاوي ساعدني الكابتن محمد وصفي على البروز في لعبة كرة القدم والنجاح فيها و تعلمت على يديه الكثير من التمارين فردية, وكذلك ساهم الكابتن أسلام أبو وردة  مدرب المنتخب الفلسطيني في تطويري باللعب.

وأوضحت قطاوي أن أول مبارة رسمية لعبتها مع فريق الناشئين كانت بطولة تحت ١٦ سنة في 2012, و بعدها ترفعت على الفريق الأول, وفي عام 2013/2014 بدأت تلعب مع المنتخب الفلسطيني.

 

وأكدت قطاوي  أن من أجمل المباريات التي خاضتها مع فريقها بنادي سرية رام الله في موسم 2014/2015 مع ديار بيت لحم و انتهت 5/2 لصالح فريق سرية رام الله, وبعد هذه المباراة استطاعت التتويج مع الفريق الأول, لأول مرة على صعيد شخصي باستحقاق وجدارة.

وكانت أسوأ مباراة خاضتها قطاوي مباراة مع ديار بيت لحم نهائي الكأس لعام 2016 وانتهت 3/1 لصالح الديار.

حصل فريق قطاوي على عدة جوائز جماعية مع النادي والمنتخب الفلسطيني, تقول :” حصلنا على بطل الدوري 4 سنين على التوالي وكأس فلسطين في نسخته الأولى عام 2015  وكذلك صيف الكأس في نسخته الثانية لعام 2016 والمركز الثالث في كأس العرب مع المنتخب سنة 2015 .

لعبت قطاوي مباريات خارجية كان من أبرزها بطولة Scandia Cup في 2014 مع النادي سرية رام الله في كأس تروندهايم و أخذ فريق السرية المركز الثالث.

و لعبت مع المنتخب مباراة كاس العرب عام 2015 في الدوحة بقطر, وفي نهاية عام 2016 لعبت تصفيات آسيا تحت سن ١٩ في مينامار في العاصمة يانجون.

 

وطالبت قطاوى الشعب الفلسطيني أن يشجع الفتاة الفلسطينية على اللعب وأن يمنحها الحرية الكاملة لتخوض التجربة وتنجح من أجل تطوير الكرة النسوية في فلسطين, مبينةً أن الفرق النسوية تضم أفضل اللاعبات التي يستطعن اللعب مع كل البلدان وتحقيق أفضل درجات الفوز.

 

 

تأمل قطاوي أن تحقق الاحتراف الخارجي, وتمثل دولة فلسطين بلعبة كرة القدم, كما تطمح أن تصبح أول مدربة فلسطينية متخصصة بحراسة المرمى.

 

توجهت قطاوي بالشكر الجزيل للواء جبريل الرجوب الهرم الرياضي رئيس المؤسسة الرياضية الفلسطينية وباني النهضة الرياضية في فلسطين على مساهمته الكبيرة ودعمه المتواصل للكرة النسوية والمنتخبات والأندية.

كما شكرت الجهاز الفني لفريق سرية رام الله, و الجهاز الفني للمنتخب وخصت بالذكر الكابتن جينا خنوف و الكابتن إسلام ابو وردة و المدرب محمد وصفي على جهودهم معها, ومساعدتها لتتميز في لعبة كرة القدم.

وشكرت قطاوي عائلتها التى شجعتها تشجيع كبير ودعمتها ووفرت لها كل ماتحتاجه  لتحقق أفضل النتائج.

 

شغفها بلعبة كرة القدم وإصرارها على تحقيق النجومية.. جعل اللاعبة “حلا قطاوى” تبدع في اللعبة وتظهر نفسها كلاعبة مميزة من أفضل لاعبات نادي سرية رام الله.

 

 


أخر الأخبار