الفدائي يخسر ودياً من أمام المنتخب الكويتي

  • منذ 3 شهور
حجم الخط

غزة-أطلس سبورت-محمد الأخرس- تلقى منتخبنا الوطني الخسارة من أمام المنتخب الكويتي بهدفين دون رد، وذلك في اللقاء الذي لعب على ملعب الكويت الدولي، تحضيراً لكأس أمم آسيا يناير العام المقبل.

ودخل مدرب الفدائي نور الدين ولد علي المباراة بتشكيل أجرى عليه تعديلات في جميع الخطوط باستثناء الحراسة التي تواجد فيها رامي حمادة وأمامه الرباعي مصعب بطاط وتامر صلاح وميلاد ترمانيني وعبد الله جابر، وفي وسط الميدان عدي خروب ومحمد يامين، وأمامهم الثلاثي أحمد ماهر وسامح مراعبة وتامر صيام، وفي المقدمة عدي الدباغ.

وقدم المنتخب الوطني بداية جيدة في الدقائق الأولى، بعد أن هدد حارس الكويت حميد القلاف بتسديدة قوية من مصعب بطاط أبعدها لركنية.

وظل ضغط المنتخب لمناطق الكويت واستغلال حالة ارتباك لدفاعات الأزرق لكن لم يستغل المهاجمين الفرص المتاحة.

وبدأ المنتخب الكويتي السيطرة على الوسط مستغلاً تباطؤ وسط الفدائي، فاستغل فيصل زايد كرة من الوسط سددها سهلة للحارس رامي حمادة.

وتواصل ضغط الكويت، ومن كرة داخل الصندوق يلعبها يوسف ناصر برأسه سهلة للحارس.

ومع استمرار الضغط الكويتي والتراجع الواضح وغياب التركيز لوسط ودفاع المنتخب، ومن عرضية من ميسرة المنتخب لعبها فهد الهاجري نموذجية على رأس يعقوب الطراروة يضعها بسهولة داخل الشباك د20.

هدف تقدم دفع منتخبنا للعودة للعب الهجومي والرد على الهدف، ومن عرضية مراعبة داخل الصندوق يبعدها الدفاع على الصندوق يسددها عبد الله جابر تجد تألق للحارس يبعدها لركنية.

ضغط المنتخب القوي استمر بغية التعديل، ومن جملة جميلة عرضية تامر صيام من الميمنة يمهدها عدي الدباغ لأحمد ماهر داخل الصندوق يسددها خارج الشباك.

واستمرت محاولات المنتخب من ناحية بطاط، لكن جميع الكرات العرضية لم تستغل بالشكل المطلوب.

وعاد المنتخب الكويتي وضغط مناطق المنتخب، فسدد فيصل زايد كرة قوية أبعدها حمادة بصعوبة، وكرة أخرى سددها الطراروة بعيدة.

ومع آخر دقائق الشوط الأول، يظهر مراعبة على مرتين من تسديدة أولى يبعدها الحارس بصعوبة لركنية، ومن الركنية يلعبها صيام على رأس مراعبة تجد تألق وإبداع للحارس الكويتي يبعد الكرة على الخط وينقذ مرماه من هدف محقق.

شوط ثان، دخل المنتخب بنفس التشكيل، وسعى مبكراً للتعديل فسدد صيام كرة قوية من خطأ أبعدها الحارس القلاف.

ولم يستمر الفدائي في الضغط، بعد أن استحوذ المنتخب الكويتي من جديد على زمام الأمور وهدد بكرات عرضية من الجهة اليسرى لكن لم تستغل.

ومن جملة معتادة من نفس الجهة، يلعب فيصل زايد عرضية رائعة ينقض عليها يوسف ناصر يضعها بنجاح داخل الشباك د56، يتقدم للأزرق الكويتي بالهدف الثاني.

ويجري مدرب منتخبنا تبديلين متتاليين، بدخول إسلام البطران وخروج أحمد ماهر، ومن ثم فادي سلبيس بدلاً من سامح مراعبة.

ولم يتغير شكل اللقاء أفضلية كويتية على مناطق المنتخب، ومن تسديدة قوية لأحمد الظفيري يبعدها الحارس بصعوبة.

ويرد منتخبنا على الفرصة، بمحاولة من البطران يمررها أرضية داخل الستة يسددها الدباغ نحو الشباك تجد تألق من جديد للحارس الكويتي القلاف.

ويعود نور الدين ويجري تبديلين بدخول رامي مسالمة ومحمد صالح، بدلاً من عدي خروب وتامر صلاح على التوالي، قبل نهاية اللقاء بخمس دقائق، التي لم تشهد فرص تذكر، لينتهي اللقاء بفوز الكويت بهدفين دون مقابل، في ختام تحضيرات منتخبنا لنهائيات الأمم الآسيوية.

أدار اللقاء طاقم تحكيم عماني للساحة محمود المجرفي، وساعده حمد المياحي ورشاد الحكماني.