“الغول” رسم لوحته الفنّية في كتيبة الغواصات !!

  • منذ 4 شهور
حجم الخط

نعمة بصلة _ غزة

وصف بالجوهرة المدفونة بين اللاعبين، وشاءت الأقدار  أن تلمع تلك الجوهرة في عيون البعض ليبرز جمالها،،  وخرج من ناديه الأم ليتألق بين صفوف الفريق الأول مع نادي خدمات النصيرات لينافس على إحدى بطاقات الصعود إلى الممتازة، فكانت له بصمته الخاصة مع الفريق ..

النجم المتألق  “محمد جمال الغول”  ٢٦ عاماً،  صانع ألعاب في نادي خدمات النصيرات معار  من نادي الاستقلال الرفحي.

يقول محمد الغول: بدأت اللعب بالحصص الرياضة الأسبوعية في المدارس الابتدائية، وبدأ يلاحظ الاستاذ المادة الرياضية ” نجيب أبو نحلة” وكنت آنذاك بعمر الـ14 عاماً، والتحقت في تلك الفترة في ناشئين نادي خدمات رفح،  وكان للمدرب “نادر النمس” الفضل الأكبر في بداية مشواري  الرياضي.

ولأن لها العشق الكبير داخل القلب، كان أول من يشجع نفسه لالتحاق بكرة القدم داخل الملاعب والأندية وبفضل المدربين نادر النمس وبشير جودة استطاع أن يلمع في المجال الكروي.

ويضيف اللاعب، أنه منذ عامه الـ15  عاماً وهو ناشئ  في نادي خدمات رفح وبعد 4 أعوام استطاع اللعب بين صفوف الفريق الأول خلال بطولة اقيمت بتلك الفترة، ولم يتاح له الفرصة أن يثبت مكانتيه لوجود عدد كبير من النجوم.

وتابع،  لذلك السبب قبل باقتراح المدرب”  بشير جودة  ” بخروجه إعارة للعب بنادي الاستقلال واستمر بالعب معهم ، لأنه رأى نفسه متميزاً  داخل أسوار هذا النادي، واستمر للعب معهم للعام 2007، ومن ثم أنتقل إلى نادي الجمعية الإسلامية في العام ٢٠١٢ ..٢٠١٣، ومن ثم عاد إلى فريقه الأم “الاستقلال” واستمر معهم لنصف الموسم الحالي عام2018 انضم إعارة أيضا إلى نادي خدمات النصيرات.

ومن الانجازات على صعيده الشخصي، أردف الغول، أنه صعد مع نادي الاستقلال من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية ومن ثم إلى الدرجة الأولى.

وعن أول مباراة استطرد الغول قائلا” كانت ضد نادي الجمعية الإسلامية وهو بالفريق الأول مع نادي  خدمات رفح.

وأما أجمل مباراة  أوضح أنها، كانت مع نادي خدمات النصيرات ضد نادي  بيت لاهيا ، حيث احرز هدف الفوز بأخر دقيقة، مبيناً أن أصعب مباراة خاضها مع نادي خدمات النصيرات ضد خدمات خانيونس الأخيرة في الدوري الحالي لأنها كانت تنافس على إحدى بطاقات الصعود للدرجة الممتازة لهذا العام وحصلت عليها نادي خدمات خانيونس.

ونوه اللاعب، إلى أنه تعرض للعديد من الإصابات خلال مشواره الرياضي كان ابرزها كسر بالكتف، والتواء بالكاحل وأيضاً كسر باليد.

وتمنى اللاعب أن يحقق العديد من البطولات مع كرة القدم في مشواره القادم مع بعض الأندية المحلية والاحتراف خارجيا وتمثيل المنتخب الفلسطيني.

وكما لمح  اللاعب عن  رأيه في المنتخب الفلسطيني ، أنه فريق عظيم قادر على تمثيل الوطن بالرغم من سوء أدائه في أخر المباريات، متأملاً عودة المدرب ” جمال محمود” مدرب نادي الوحدات الأردني.

وأبدى الغول إعجابه، بمهارات اللاعبين الدوليين لفريق برشلونة” ليونيل ميسي ، سيرجيو بوسكيتس ” واللاعب الأفضل في العالم اللاعب المصري “محمد صلاح” مهاجم نادي ليفربول الانجليزي، ومحليا لاعب شباب رفح ” سعيد سباخي” ولاعب خدمات رفح “محمود النيرب”.

وشكر اللاعب كل من له بصمة خاصة في حياته الكروية، لنادي الام نادي الاستقلال كونه له الفضل الأكبر بإبرازه داخل المستطيل الأخضر .

ونصح  الغول اللاعبين الناشئين أنه الفرصة له ستأتي ولكن ما يجب عليك فقط هو التأني واللعب بروح الفريق  وأن  يلتزم بالتمارين و العمل على تطوير نفسه والاستماع للإرشادات المدرب واللاعبين ذو الخبرة في فريقه والانضباط على أرضية الملاعب.