العائلة هي الرمز الخفي فى حياة ميسي

  • منذ أسبوعين
حجم الخط

ليو ميسي فضَلَ قضاء مزيد من الوقت مع عائلته على أن يُمَثِل بلاده في وديتي جواتيمالا وكولومبيا.

يبدو لنا أن لاعبي كرة القدم يملكون كل شيئ ، شهرة ومال وسيارة فارهة ومنزل رائع أليس كذلك ؟ ، بل أيضًا يملكون كل هذا وعَمَلِهم الأساسي هواية أو شيئ يحبونه وهو ممارسة كرة القدم !

في الواقع ، حياة لاعب كرة القدم أكثر تعقيدًا مما يعرفه أي منا كمشجع أو محب لكرة القدم ، لا يتمتعون بحياة مثالية ويواجهون مشاكل مثلما نواجه نحن أيضًا ومن الممكن أن تكون حجمها أكبر بكثير مما نواجهه وهذه هي ضريبة الشهرة والنفوذ بكل تأكيد فـ أنا هنا لا أكتب لكي أدافع عنهم.

هل تتعلم عزيزي القارئ مم تتكون المعادلة الحسابية ؟ وبم تنص ؟
تتكون المعادلة الحسابية من عدة رموز وتنص على مساواة تعبيرين ، مثالًا على ذلك “س = أ ب + ج” فهذه هي معادلة رياضية تنص على أن رمز س تساوي رمز أ مضروبًا في  رمز ب ومن ثم إضافة رمز ج.

لياقة اللاعب ، مشاركته في المركز الصحيح ، علاقته بمدربه كلها رموز في معادلة نجاح اللاعب ولكن دائمًا ما يكون هناك رمز خفي هو العائلة.

من منا لم يقُل له مديره أو رئيسه في الشغل دع مشاكل البيت إلى البيت ونحيها جانبًا حتى تُعطي كل ما لديك إلى العمل ؟!

من الممكن أن تكون نظرية صحيحة ، وارد بشكلٍ ما بآخر ولكن على الجانب الآخر فـ البيت ونقصد هنا بالبيت العائلة أو الأسرة وما يحدث بها من مشاكل أو مرض أو ما شابه لها حق عليك !

يقولون ” لا أموال لا شهرة تُغني عن قضاء الوقت مع العائلة” هذا ما اتخذه الأرجنتيني ليو ميسي في هذا التوقيت.

خرج علينا ميسي منذ أيام بصورة لنفسه وهو يسير مع أبنائه تياجو وماتيو إلى المدرسة ، ثم أتبعها بصورة ظهر فيها صاحب الـ 31 عامًا مستمتعًا بوقته مع أبنائه الثلاثة وزوجته أنتونيلا في نزهة عائلية خالصة.

هنا يكمُن ما نوضحه ، أن للعائلة حق علي لاعبي كرة القدم مهمًا كان إسمه ، هنا ميسي الجميع يراه أعظم لاعب في تاريخ اللعبة بل وصل إلى حد أن يسمونه بالـ “فضائي” أي أنه ليس من طينة بني آدم.

وفضَل ميسي قضاء هذه الأيام مع عائلته بعد أن أعلن عن أخذ استراحة من المنتخب الوطني بعد خروج الأرجنتين من دور الـ 16 في كأس العالم الماضية والتي أقيمت في روسيا.

وبدلًا من مواجهة منتخبي جواتيمالا وكولومبيا أمضى الحائز على الكرة الذهبية في خمس مناسبات قضاء وقته مع أبنائه تياجو وماتيو وسيرو البالغ من العمر 6 أشهر.

وصرَح ليونيل سكالوني المدير الفني المؤقت لمنتخب الألبيسيليستي أن لميسي كل الحق في ذلك ، كما أنه أوضح أنه عليه أن يسمح أن يكون لاعبه في سلام وأن يستمتع بقضاء وقت مع عائلته ولم ينف صاحب الـ 40 عامًا والذي خلف سامباولي في القيادة الفنية افتقاد لاعبه في المباريتين اللتين تندرجان تحت الأجندة الدولية