إنجلترا تودع الحارس الفذ بانكس

  • منذ 3 أسابيع
حجم الخط

انضمت حشود من عشاق كرة القدم إلى نجوم اللعبة في إنجلترا، الإثنين، لوداع جوردون بانكس، الذي كان واحدا من أفضل حراس المرمى في العالم وصاحب “إنقاذ القرن” أمام بيليه.

وانضم زملاء بانكس القدامى في منتخب إنجلترا الفائز بكأس العالم 1966 وفريقي ستوك سيتي وليستر سيتي إلى عشاق كرة القدم في ملعب ستوك لحضور جنازة بانكس الذي وافته المنية الشهر الماضي عن 81 عاما.

وقال صديقه تيري كونروي، الذي بدأ مسيرته مع بانكس وسجل في فوز ستوك بكأس رابطة الأندية الإنجليزية في 1972 لرويترز، “كان إنسانا متواضعا وصادقا، كان يتعامل مع الأمور ببساطة ولا يدري حجم الإنجاز الذي حققه وجعل الناس تتذكره إلى يومنا هذا”.

ولعب بانكس 73 مباراة دولية مع إنجلترا بين 1963 و1972 وخاض نحو 200 مباراة مع ستوك سيتي قبل الاعتزال عقب حادث سيارة كلفه فقدان البصر في إحدى عينيه.

ويعد بانكس على نطاق واسع أفضل من تولى مركز حراسة المرمى في اللعبة وربما أكثر حارس سيتذكره الناس بعدما تصدى لمحاولة خطيرة ليحرم الأسطورة بيليه من التسجيل للبرازيل في كأس العالم 1970 والتي وصفت فيما بعد “بإنقاذ القرن”.

وشارك بانكس في كل مباريات إنجلترا بكأس العالم 1966 من بينها الفوز 4-2 على المانيا الغربية في النهائي على ملعب ويمبلي لتتوج إنجلترا بلقبها الوحيد في كأس العالم.

وبعد أربع سنوات تالية في المكسيك أنقذ مرماه من واحدة من أخطر الفرص في تاريخ كأس العالم في مباراة بدور المجموعات انتهت بفوز البرازيل 1-صفر، وارتقى بيليه لتمريرة عرضية وسددها قوية برأسه لكن الحارس العملاق أنقذها بشكل مذهل.

وسافر بيليه إلى ستوك بعد 38 عاما من تلك المباراة ليزيح الستار عن تمثال للحارس بانكس.

وتذكر بيليه وقتها المحاولة الخطيرة قائلا “في اللحظة التي سددت فيها الكرة بالرأس كنت متأكدا انها ستهز الشباك.

وتابع “بعد أن لعبت الكرة بالرأس بدأت أقفز فرحا احتفالا بالهدف وعندما نظرت بعيني إلى الحارس لم أصدق ما حدث، سجلت أكثر من ألف هدف في مسيرتي لكن الناس لا تحدثني سوى عن الهدف الذي لم أسجله”.

لكن بانكس رد عليه بكل تواضع قائلا إن الحظ خدمه في هذه اللعبة.

وقال وقتها “بعد أن وضعت يدي في اتجاه الكرة اعتقدت انها سترتد إلى المرمى، لكن بعد أن شاهدتها تذهب خلف الشبكة قلت لنفسي يالك من محظوظ”.

وبدأ بانكس مسيرته في تشيسترفيلد في 1958 وانتقل إلى ليستر سيتي في العام التالي.

ولعب أول مباراة دولية مع إنجلترا في 1963 قبل أربع سنوات من انضمامه إلى ستوك سيتي.

واعتزل بانكس في 1973 بعد حادث سيارة وعمره 33 عاما لكن بعد أربع سنوات عاد للعب في أمريكا الشمالية مع فورت لودرديل سترايكرز.